• رئيس الوزراء يرفض.. البرلمان البريطاني يقرر إرجاء التصويت على “بريكست”
  • أكثر من نصفها لوزارة الداخلية.. قانون مالية 2018 يحدث أزيد من 23 ألف منصب مالي
  • رسميا.. الأحرار يعلن التحاق الوزيرة فتاح العلوي بمكتبه السياسي
  • بركة: لا بأس بالتكنوقراط إذا كانوا في خدمة المصلحة العليا للوطن
  • كيدق على العثماني.. الأحرار يدعو رئاسة الأغلبية إلى التحلي بروح المسؤولية لإنجاح مسار الإصلاح
عاجل
الخميس 11 أبريل 2019 على الساعة 10:30

قادت البشرية إلى أكبر إنجاز فلكي.. قصة الطالبة التي كانت وراء التقاط أول صورة للثقب الأسود (صور وفيديو)

قادت البشرية إلى أكبر إنجاز فلكي.. قصة الطالبة التي كانت وراء التقاط أول صورة للثقب الأسود (صور وفيديو)

عاشت البشرية، لحظة تاريخية، أمس الأربعاء (9 أبريل)، إثر الإعلان عن التقاط أول صورة حقيقية لثقب أسود، لكن هذا الإنجاز الكبير ما كان ليتم لولا مساهمة “حاسمة” من عالمة أميركية في مقتبل العمر.

وحسب ما نقلت “سي إن إن”، فإن الشابة كاتي باومان، اكتشفت خوارزمية ساعدت بشكل أساسي على تصوير الثقب الأسود بعدما ظل البشر يسمعون به طيلة عقود دون أن يتمكنوا من رؤيته بالعين.

وواجه العلماء صعوبة كبيرة في التقاط الصورة بالنظر إلى بُعد الثقوب السوداء فضلا وجود حلقة مفقودة في البيانات الضرورية للحصول على صورة.

وأوضح باحثون أن هذه العملية تشبه التقاط صورة من كوكب الأرض لبرتقالة موجودة على سطح القمر.

وبفضل الخورازمية التي طورتها العالمة الشابة، إلى جانب خوارزميات أخرى، استطاع العلماء أن يحصلوا على ما يكفي من البيانات الضرورية لالتقاط صورة الثقب الأسود.

وبعدما التقط التلسكوب، بيانات، على مدار السنوات، أشرفت الشابة وفريقها على التحقق من الصور، وقالت في تصريح صحفي إن الفريق اختبر عدة خوازميات حتى يرى ما إذا كان من الممكن أن يحصل على صورة.

وأضافت أن الفريق العلمي لم يرغب في أن يطور خوارزمية واحدة فقط، بل قام بتطوير عدد منها، والهدف من هذا هو التأكد مما إذا كانت ستفضي إلى النتيجة نفسها، وذلك ما حصل بالفعل في نهاية المطاف.

وقبل ثلاث سنوات، أشرفت بومان على اكتشاف الخوارزمية (الألغوريتم)، ثم تخرجت من دراستها في علوم الحاسوب والذكاء الصناعي في معهد ماساشوستس للتكنلوجيا.

ويتيح هذا الإنجاز للعلماء فرصة أفضل لفهم هذه “الوحوش السماوية” التي تتمتع بقوة جاذبية هائلة لا يفلت منها أي جسم أو ضوء.

وأجرى هذا البحث مشروع (إيفنت هورايزون تليسكوب)، وهو مشروع دولي مشترك بدأ عام 2012 في محاولة لرصد بيئة الثقب الأسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب المتمركزة على الأرض.

ووفقا لموقع “بي بي سي” يبلغ محيط الثقب 40 مليار كم، أي 3 ملايين ضعف محيط كوكب الأرض.