• مندوبية السجون: حتى واحد من معتقلي الحسيمة ما داير إضراب عن الطعام
  • واخا اعتزل.. بنعطية مكمل فالمشاريع الخيرية ديالو فالمغرب (صور وفيديو)
  • قوانين الانتخابات.. العثماني يجتمع مع الأحزاب الأسبوع المقبل لمناقشة التعديلات
  •  الاجتماع الطارئ للاتحاد الإفريقي بشأن كورونا.. المغرب يؤكد أن مواجهة الفيروس تقتضي تضافر جهود بلدان إفريقيا
  • قال إن “العناد” يقف في وجه حل مشاكل التدبير.. العثماني يدعو إلى “التوافق” في تدبير شؤون الجهات
عاجل
الإثنين 25 مارس 2019 على الساعة 15:00

لتجاوز حالة الجمود في الحوار الاجتماعي.. لفتيت يلتقي النقابات غدا الثلاثاء

لتجاوز حالة الجمود في الحوار الاجتماعي.. لفتيت يلتقي النقابات غدا الثلاثاء 2.05.2018.Rabat.Abdelouafi Laftit ministre de l'Intérieur et Noureddine Boutayeb ministre délégué auprès du ministre de l'Intérieur lors d’une réunion élargie consacrée au suivi de la situation d’approvisionnement et des prix des produits de base.notant qu’un numéro de téléphone national sera mis en place pour recevoir d’éventuelles plaintes des commerçants et des consommateurs concernant notamment les prix et l’approvisionnement.mounir Mehimdate/hespress

محمد وائل حربول
يرتقب أن يعقد اجتماع ثان بين وزارة الداخلية، في شخص الوزير عبد الوافي لفتيت، والنقابات الأكثر تمثيلية، غدا الثلاثاء (26 مارس)، في مقر الوزارة في الرباط، من أجل الوصول إلى حل بشأن الزيادات في الأجور وتجاوز حالة البلوكاج التي يعرفها الحوار الاجتماعي.
وذكرموقع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن عبد الوافي لفتيت استدعى كل من الأمناء العامون للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين في المغرب والاتحاد الوطني للشغل “بغية تجاوز حالة الجمود والإفراج عن حوار اجتماعي ناجح”.
وقبل اجتماعهما غدا مع لفتيت، طالبت النقابات بعدة نقاط اعتبرتها مهمة وأساسية، منها “مراجعة وضعية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وإرجاع المطرودين، وتطبيق مدونة الشغل، وإيقاف المتابعات القضائية التي يتعرض لها الأطر النقابية، وإرجاع ملف التقاعد إلى الحوار الاجتماعي، والزيادة العامة في الأجور 600 درهم صافية، والزيادة في التعويضات العائلية لتصل إلى 400 درهم”.
ويأتي اللقاء الثاني بين النقابات ووزير الداخلية وسط تصعيدات الأساتذة المتعاقدين، والإضرابات الوطنية في مجال الصحة والقضاء، إضافة إلى المتابعات القضائية في حق عدد من المسؤولين النقابيين.

إقرأ أيضا: لفتيت يتدخل من جديد.. الداخلية تلتقي بالنقابات