• نمو ب3.7 في المائة و70 مليون قنطار كمحصول حبوب.. توقعات الحكومة لسنة 2020
  • عموتة: تصريحات خليلوزيتش لم يكن لها أي تأثير على اللاعبين وكلامه سيشكل حافزا معنويا كبيرا
  • العثماني: تقليص عدد أعضاء الحكومة سيمكن من تحقيق نجاعة أكبر وتنسيق أفضل لعملها
  • بحجة اجتماع.. الناطق الرسمي الجديد باسم الحكومة “يهرب” من أسئلة الصحافيين
  • مسلسل “فضيحة رادس”.. الطاس تقرر تأجيل النظر في القضية
عاجل
الثلاثاء 19 مارس 2019 على الساعة 23:20

في ذكرى انتهاء حرب التحرير.. الأطباء والطلاب يطالبون بوتفليقة بالتنحي عن السلطة

في ذكرى انتهاء حرب التحرير.. الأطباء والطلاب يطالبون بوتفليقة بالتنحي عن السلطة

محمد وائل حربول
خرج الآلاف من موظفي وطلاب قطاع الصحة، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء (19 مارس)، في العاصمة الجزائر، من أجل المطالبة برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تزامنا مع ذكرى انتهاء حرب التحرير، التي يحتفل بها الجزائريون كل عام.
وردّدت مجموعة من الأطباء والطلاب والممرضين، عددا كبيرا من الشعارات، تطالب برحيل كل النظام الذي يترأسه بوتفليقة، وعدم ترشحه لولاية خامسة.
وكانت أهم لافتة خلال احتجاجات القطاع الصحي اليوم ، هي “19 مارس 1962: نهاية حرب الجزائر، 19 مارس 2019: بداية تغيير النظام” في إشارة إلى دخول اتفاقات إيفيان، لوقف إطلاق النار حيز التنفيذ قبل 57 عاما، وانتهاء حرب التحرير (1954 – 1962) ضد الاستعمار الفرنسي.
ونقلت وسائل الإعلام الجزائرية، ووسائط التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، عددا من الصور والفيديوهات، عن التظاهرات التي جابت مدن أخرى في البلاد وقادها أيضا ممتهنو القطاع الصحي.
وكان عبد العزيز بوتفليقة كرر، مساء أمس الاثنين، في رسالة بمناسبة الاحتفال بعيد “النصر” المصادف 19 مارس 1962، رغبته في نقل السلطة إلى رئيس يتم انتخابه في الاقتراع المقبل، أي إلى ما بعد انتهاء ولايته الدستورية في 28 أبريل.
وبدورها انتقدت الصحف الورقية الجزائرية، الصادرة اليوم، بشدة الرسالة الأخيرة للرئيس بوتفليقة، التي أعاد التأكيد فيها على أنه باق في الحكم حتى بعد انتهاء ولايته.