• حكيمي مع خطيبتو فنيويورك وحاريث فألمانيا كيتريني ومنديل كيقلب على فرقة.. الأسود شي مصيف وشي خدام (صور)
  • لجنة مراقبة المالية العمومية.. إشادة بعمل القرض الفلاحي في مصاحبة تمويل مخطط المغرب الأخضر
  • التصويت على القانون الإطار للتعليم.. البيجيدي كياكل مع الذيب ويبكي مع السارح
  • ربح 23 ماتش وخسر 11.. حصيلة رونار مع الأسود
  • جريدة “الأحداث المغربية”: بوعشرين يلتمس العفو الملكي دون طلب الصفح من الضحايا
عاجل
الجمعة 15 مارس 2019 على الساعة 23:00

إهانة محجبات وتفجير مساجد.. جرائم عنصرية بشعة ضد المسلمين عبر العالم!

إهانة محجبات وتفجير مساجد.. جرائم عنصرية بشعة ضد المسلمين عبر العالم!

أعادت الجريمة الإرهابية المروعة التي وقعت صباح اليوم الجمعة (15 داخل مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية، وراح ضحيتها نحو 50 شخصا، (أعادت) إلى الأذهان، سلسلة جرائم كراهية مروعة، ارتكبها أجانب في حق مسلمين عبر دول المعمور.

أرقام مفزعة

سبق لمنظمة الأمن والتعاون في أوربا أن نشرت تقريرا تضمن أرقاما مرعبة عن نسبة جرائم الكراهية الناجمة عن التمييز والتعصب ضد المسلمين في أوروبا.
وكشف التقرير أنه خلال سنة واحدة، بلغت هذه الجرائم نحو 7 آلاف جريمة في عدد من الدول الأوروبية، أبرزها، الاعتداء على محجبات وإضرام النار في مساجد ومراكز إسلامية.

معاقل الكراهية

كشف التقرير الأوربي أن أكثر جرائم الكراهية وقعت في أمريكا، تليها بريطانيا، وألمانيا وفرنسا وإيطاليا.
جرائم، منها، محاولة دفع امرأة محجبة أمام القطار، وتعرض أخريات لهجمات بأسلحة صيد، إضافة إلى إضرام النار في المساجد، والهجوم بالقنابل على مراكز ثقافية إسلامية وإضرار بالمقابر والأماكن المقدسة للمسلمين.

جرائم بشعة

شهدت فترة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تزايدا في أعداد جرائم الكراهية والعنصرية داخل الولايات المتحدة، خاصة ضد المسلمين.
في يناير 2017 أشعل مجهولون النار في مسجد خارج مدينة سياتل في العاصمة الأمريكية واشنطن. وفي ماي الماضي لقي شخصان مصرعهما طعنا في ولاية أوريجون الأمريكية، بعد أن حاولا الدفاع عن سيدة مسلمة تعرضت إلى اعتداء لفظي ومحاولة نزع حجابها من قبل أحد المتطرفين.
في يونيو الماضي، عثرت شرطة بلدة فيرفاكس في ولاية فرجينيا الأمريكية، على جثة فتاة مسلمة من أصل مصري، بعد الاعتداء عليها واختطافها بعد خروجها من مسجد “أدامز” الذي يعد أكبر مسجد في شمال فيرجينيا، ووجهت الشرطة الاتهام إلى شاب عشريني.
وتلي عملية الدهس حريق في بناية يسكنها حوالي 75 في المائة من المسلمين، وبلغ عدد القتلى 58 شخصا، أغلبهم من المسلمين أيضا.