• طنجة.. حجز أزيد من 500 كيلوغرام من مخدر الشيرا
  • كازا.. عمال النظافة يهددون بإغراق المدينة بالأزبال
  • بعد “مجزرة المسجدين”.. عصابة نيوزلندية تعد بحراسة مسجد خلال صلاة الجمعة
  • توقيفات وغرامات.. عقوبات قاسية من الجامعة في حق لاعبي وأندية البطولة
  • ضربوه على جيبو.. الويفا يعاقب رونالدو بسبب حركة غير أخلاقية
عاجل
الجمعة 08 مارس 2019 على الساعة 12:00

العنف/ البطالة/ الأمية.. أرقام صادمة عن المغربيات!

العنف/ البطالة/ الأمية.. أرقام صادمة عن المغربيات!

تزامنا مع يومهن العالمي، كشفت المندوبية السامية للتخطيط أن عدد النساء في المغرب بلغ في منتصف عام 2018، نحو 17.67 مليون، أي ما يمثل أكثر بقليل من نصف سكان المغرب (50.1 في المائة).

ربات أسر

وأفادت المندوبية، في مذكرة أصدرتها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن 18.4 في المائة من أرباب الأسر سنة 2017 هن نساء، و22.8 في المائة منهن تعشن بمفردهن، مشيرة إلى أن 7 من أصل 10 نساء من أرباب الأسر هن أرامل أو مطلقات، و65.6 في المائة منهن أميات والأغلبية (75 في المائة) غير نشيطات.

غير متمدرسات

وسجلت المذكرة أن واحدة من كل عشر فتيات في سن 7-12 هي غير متمدرسة في المناطق القروية، و14.8 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 سنة أميات مقارنة بـ7.2 في المائة من الفتيان في نفس العمر.

وفي سنة 2014، ظلت ست من بين كل عشر نساء قرويات أميات ، مقارنة بنسبة 35.2 في المائة بين الرجال القرويين و30.5 في المائة من نساء المدن.

يعانين البطالة

وأوضحت المندوبية السامية للتخطيط أن النساء يعانين من البطالة أكثر من الرجال، فمعدل البطالة لديهن، والذي هو في تزايد مستمر، يظل مرتفعا مقارنة مع معدل الرجال (14 مقابل 8,4 في المائة سنة 2018).

كما بلغ معدل نشاط النساء بالكاد 22 في المائة سنة 2018، كما يتميز هذا النشاط بهشاشته، ففي سنة 2017 كان ما يقرب من 40,5 في المائة من النساء النشيطات المشتغلات (مقارنة بـ 9 % من الرجال) يشتغلن كمساعدات عائليات بدون أجر.

أكثر عرضة للتعنيف

وبلغ معدل انتشار العنف ضد النساء ضمن مختلف الفضاءات 62,8 في المائة، (67,5 في الوسط الحضري و56 في الوسط القروي)، 55 في الفضاء الأسري، و32,9 في المائة في الفضاءات العامة.

كما تعرضت حوالي 23 في المائة من النساء لعنف جنسي في فترة من فترات عمرهن، وكانت النساء الشابات المتراوح عمرهن بين 18 إلى 24 سنة هن الأكثر عرضة للعنف بشتى أنواعه (79,3 في المائة في الوسط الحضري و60,4 في الوسط القروي).