• من أصل 120 برلمانيا.. 61 مستشارا فقط يصادقون على قانون المالية لسنة 2020
  • تغلب على مضيفه ڤيتا كلوب.. الرجاء يعود بفوز ثمين من كينشاسا
  • ميسي: من العار أن يحتل ساديو ماني المركز الرابع في ترتيب الكرة الذهبية
  • منع الحجز على أملاك الدولة لتنفيذ الأحكام القضائية.. انقسامات الأغلبية ومساندة البام تمرر المادة 9
  • قتل زميله وتخلص من سيارته.. بوليس الرباط يحقق مع سائق طاكسي
عاجل
الجمعة 22 فبراير 2019 على الساعة 19:00

لتتبع مشاريع برنامج العمل الملتزم به أمام الملك.. أمزازي يجمع مديري الأكاديميات ومديري مراكز مهن التربية والتكوين 

لتتبع مشاريع برنامج العمل الملتزم به أمام الملك.. أمزازي يجمع مديري الأكاديميات ومديري مراكز مهن التربية والتكوين 

عقد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس الخميس (21 فبراير) في الرباط، لقاء تنسيقيا لتتبع المشاريع والتدابير موضوع برنامج العمل الملتزم به أمام الملك محمد السادس، يوم 17 شتنبر 2019، من أجل الرفع من فعالية ونجاعة تنزيل مختلف التدابير المتعلقة بهذا البرنامج.

وخلال اللقاء شدد الوزير على “أهمية إرساء آلية إلكترونية للتتبع الدقيق لهذه المشاريع من خلال اعتماد نظام “رائد” كآلية من آليات الحكامة الجيدة القائمة على نجاعة تدبير زمن الإنجاز ويمكن من توفير معطيات ومؤشرات حول وضعية الإنجاز على المستوى الوطني في تفاصيلها التقنية الضرورية”.

وقدم الوزير خلال هذا اللقاء، حسب بلاغ للوزارة، “توجيهاته التي ركزت على إعطاء دفعة قوية للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة من خلال الاشتغال على إعداد خارطة طريق هادفة لضمان تمدرس هذه الفئة من الأطفال، وإعداد برامج خاصة بتكوين أساتذة العلوم في اللغتين الانجليزية والفرنسية، وإعادة النظر في نظام امتحانات البكالوريا من خلال تقليص عدد المسالك ومراجعة نظام المراقبة المستمرة في أقرب الآجال، والعمل  على تبني استراتيجية رقمية جديدة تقوم على إدماج تكنولوجيا المعلومات في المنهاج الدراسي وتقليص الفوارق المجالية في استعمال هذه التكنولوجيا”.

وخلال اللقاء تم تقديم عرضين تأطيريين، خصص الأول لاستعراض الخطوط العريضة لنظام تتبع وتقويم وتنفيذ برنامج العمل الملتزم به أمام الملك، فيما خصص الثاني لتقديم منظومة “رائد” الإلكترونية الخاصة بتتبع تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية في شقها العملي والميزانياتي على المستوى المركزي والجهوي والإقليمي، والتي تمكن من تدبير وتتبع المشاريع في جميع مراحلها بإحكام وبمؤشرات مضبوطة.

 وحضر هذا اللقاء الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية والمفتشان العامان للوزارة، ومديرات ومديرو الإدارة المركزية، ومديرة ومديرو الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، ومديرو المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين وبعض رؤساء وأطر مصالح الوزارة.