• في حفل تنصيب امبراطور اليابان الجديد.. الأمير مولاي رشيد يمثل الملك
  • مشروع قانون المالية 2020.. تخصيص 630 مليون درهم لدعم الأرامل
  • استعدادا للشان.. مباراتان وديتان للمنتخب المحلي
  • ستموّل إنشاء 1000 مقاولة في المغرب.. “إفريقيا” تطلق مبادرة “1000 فكرة”
  • الركراكي: بلاما نبقاو نخويو الما على الزيت وما نعطيوش لتصريحات خليلوزيتش كثر من الحجم ديالها
عاجل
الخميس 21 فبراير 2019 على الساعة 17:00

الملك محمد السادس: العدالة بين الفئات والجهات هي جوهر توجهاتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية

الملك محمد السادس: العدالة بين الفئات والجهات هي جوهر توجهاتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-01-24 06:47:20Z | | ÿàw[ÿý˜vÿû˜tÿVÖy|bJ

أكد الملك محمد السادس أن العدالة بين الفئات والجهات تشكل دائما “جوهر توجهاتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، فضلا عن كونها الغاية المتوخاة من مختلف المبادرات والأوراش، التي تم إطلاقها بهدف تحسين ظروف المعيش اليومي للمواطنين، في ظل العدل والإنصاف والكرامة الإنسانية وتكافؤ الفرص.
وذكر الملك في الرسالة التي وجهها إلى المشاركين في المنتدى البرلماني الدولي الثالث للعدالة الاجتماعية، الذي ينظمه مجلس المستشارين، بأن الدستور كرس هذه القيم والمبادئ، من أجل إرساء دعائم مجتمع متضامن يتمتع فيه الجميع بالأمن والحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية، في نطاق التلازم بين حقوق وواجبات المواطنةن غير أنه، يضيف العاهل المغربي، في الرسالة التي تلاها المستشار الملكي عبد اللطيف المنوني “مهما كان حجم الطموح، وقوة الالتزام، فإن تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية، في كل دول العالم، يبقى مسارا صعبا وطويلا، يقتضي التقييم المنتظم لنتائجه، والتحيين المستمر لأهدافه المرحلية والبعيدة، والتطوير لآليات ووسائل تنفيذه”.
وبعد أن أشاد الملك باختيار “النموذج التنموي المأمول ورهانات العدالة الاجتماعية والمجالية”، موضوعا لهذه الدورة، ذكر بمعيقات النموذج التنموي في المغرب الذي لم يعد قادرا على الاستجابة للمطالب والحاجيات المتزايدة للمواطنين، ولا على الحد من الفوارق الاجتماعية والتفاوتات المجالية، وبالتالي على تحقيق العدالة الاجتماعية، على حد قول الرسالة الملكية.