• نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
  • البسالة فين وصلات.. جواد الحامدي يقود حملة تشهير خسيسة ضد موقع أحداث أنفو وجريدة الأحداث المغربية
  • قالتها الصورة.. رونار خدا معاه مدرب الحراس للسعودية
عاجل
الإثنين 18 فبراير 2019 على الساعة 17:00

عمر الشرقاوي: ابن كيران “يأكل مع الذئب ويبكي مع السارح” في قضية لغة التدريس

عمر الشرقاوي: ابن كيران “يأكل مع الذئب ويبكي مع السارح” في قضية لغة التدريس

انتقد المحلل والأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي الخرجة الأخيرة لرئيس الحكومة السابق، عبد الإله ابن كيران، والتي تحدث فيها عن مشروع قانون إطار رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي.
وانتقد الشرقاوي هجوم ابن كيران على وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بسبب المواد المرتبطة بلغة التدريس، معتبرا أن ابن كيران “يقول الشيء وضده، ويغير موقفه بحسب موقعه”، موضحا أنه “من حق ابن كيران أن يعبر عن رأيه لكن لا يمكنه أن يأكل مع الذئب ويبكي مع السارح”.
وقال الأستاذ الجامعي، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك عنوانها بـ”ليس دفاعا عن أمزازي وليس جلدا لابن كيران”، إن “القانون الذي يناصبه ابن كيران العداء اليوم هو من أشرف على إعداده كاملا مع وزيره رشيد بلمختار، بناء على خطاب العرش لـ2015”.
وأضاف: “بل إن ابن كيران طلب في 27 يوليوز 2016 رأيا استشاريا مستعجلا من المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي حول مشروع القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين، وكان باغي يدوزوا في مجلس الحكومة قبل انتخابات السابع من أكتوبر، لكن عمر عزيمان قال لو ما عندنا حتى حاجة فالقانون تسمح لنا بمسطرة الاستعجال وتخفيض مدة الرأي الاستشاري من شهرين إلى شهر واحد، فلم يستطع ابن كيران تمرير المشروع وبقى لدى المجلس الأعلى اللي دار جلسة لدراسته في 6 شتنبر 2016، ودار رأيه في مشروع ابن كيران اللي هو اليوم مشروع حكومة العثماني ولم يتغير فيه شيء باستثناء خروج بنكيران من الحكومة”.
وفي 20 غشت 2018، يضيف المحلل السياسي، “صادق المجلس الوزاري على المشروع ديال حكومة ابن كيران اللي تبناتو حكومة العثماني ومشروع رشيد بلمختار اللي تبناه محمد حصاد وسعيد أمزازي”.
واعتبر الشرقاوي أن “ابن كيران اليوم ينتفض على مشروع هو من أعده، وبغا يجعل من معركة العربية حصان سياسي للعودة للمشهد السياسي، وهو عارف أن لغة التدريس اللي واردة في المادة 30 حكومتو اللي دارتها، ولا تشكل تهديدا لهويتنا وديننا”.
وكان ابن كيران عبر، في تسجيل فيديو بثه أمس على حسابه على الفايس بوك، عن رفضه لتدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، وهو الموقف المماثل الذي سبق وعبر عنه الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة.

إقرأ أيضا: ابن كيران: موقف نزار بركة قريب للموقف ديالي… ووزير التعليم يمكن ما واعيش أشنو كيدير