• نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
  • البسالة فين وصلات.. جواد الحامدي يقود حملة تشهير خسيسة ضد موقع أحداث أنفو وجريدة الأحداث المغربية
  • قالتها الصورة.. رونار خدا معاه مدرب الحراس للسعودية
عاجل
الإثنين 18 فبراير 2019 على الساعة 10:00

الكبت والمراهقة وغياب التربية الجنسية.. تحليل مُثير لهسيتيريا التلميذات

الكبت والمراهقة وغياب التربية الجنسية.. تحليل مُثير لهسيتيريا التلميذات

استعبد الدكتور جواد المبروكي أن يكون المخدر سبب الهستيريا الجماعية التي حدثت، يوم 11 فبراير الجاري، في إعدادية القسطلاني في الدار البيضاء، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي يتعلق بالتغيرات النفسية والاجتماعية والجسدية.

الكبت يولد الانفجار

ويقول الأستاذ المتخصص في علم النفس إن المراهقات يعانين مشاكل اجتماعية وضغوطات عائلية، إضافة إلى التغير الحاصل في أجسادهن واعتقادهن أنهن  مرغوبات جنسيا من طرف الذكور، في غياب أية مرافقة نفسية مع هذه التغيرات الجسدية وغياب التربية الجنسية والملاحظات الأبوية ذات الطابع الجنسي، ما يشعرهن بالذنب وتأنيب الضمير، ومع تراكم الشحنات العاطفية وكبتها تسبب في خروجها بهذه الطريقة.

كرة الثلج

ويضيف الدكتور المبروكي أن المراهقات كن مستعدات لإخراج هذه الشحنات العاطفية الهائلة عند أول فرصة أتيحت لهن، ولما بكت أول مراهقة، لسبب ما، اقترحَت بشكل “لا وعي” على زميلاتها البكاء، ولما بكت الثانية أصبح الاقتراح “اللاوعي” مهماً وانطلقت ظاهرة “الكرة الثلجية”.

ممنوع على الكبار

ومن خلال الفيديو، يحلل الدكتور المبروكي حركات المراهقات، حيث يقول إن مراهقة في الفيديو تصرخ وتدفع امرأة راشدة وكأنها تقول لها “ابتعدي عنا، هذا لا يعنيك، لست قادرة على فهم ما نعيشه يوميا، ابتعدي واتركينا نبكي لنخفف من عذابنا”.