• “ضرب” الأمين العام.. برلماني من “البام” يقتحم استقبال ممثلي فريقه في هياكل مجلس النواب
  • مكناس.. الدكالي يعين لجنة تفتيش للبحث في ظروف وملابسات ولادة تمت خارج بناية مركز صحي
  • بعد أسبوع على دفنها.. سبب إخراج امرأة من قبرها في ابن حمد (فيديو)
  • بسبب تأخر المصادقة على القانون الإطار.. البام كيقطر الشمع على العثماني
  • تطوان.. سجين ينتحر شنقا في مرحاض زنزانته
عاجل
الجمعة 15 فبراير 2019 على الساعة 20:00

عصيد في قفص الاتهام: معاش ابن كيران ريع والبيجيدي كان يستعد لعصيان مدني وهدف الإسلاميين الاستيلاء على الدولة!! (فيديو)

عصيد في قفص الاتهام: معاش ابن كيران ريع والبيجيدي كان يستعد لعصيان مدني وهدف الإسلاميين الاستيلاء على الدولة!! (فيديو)

أوضح أحمد عصيد، الناشط الأمازيغي والحقوقي، وعضو المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، حقيقة ما راج حول استفادته من تعويضات بقيمة 9 ملايين سنتيم.

تعويضات بقيمة 9 مليون سنتيم

وقال عصيد، خلال استصافته في برنامج “في قفص الاتهام”، اليوم الجمعة (15 فبراير)، “ما كرهتش فالحقيقة كون كانت صحيحة، ونكون كنصورها بخدمتي ماشي كتطيح عليا من السما كيف طاحت على السي ابن كيران”.
وعن حقيقة هذه التعويضات، أوضح عصيد أنه يتلقى 14 ألف درهم كأستاذ لمادة الفلسفة، و10 آلاف درهم عن كل حلقة من برنامجه على قناة تمازيغت، مشيرا إلى أنها تخضع لعدة اقتطاعات، ومؤكدا أنه لا يحصل على أي تعويضات من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

تقاعد استثنائي ريعي

وقال عصيد: “أنا وابن كيران بجوج كذبوا علينا فديك 9 دالمليون، ولكن الفرق بيناتنا هو أنه أنا أعلنت على مداخيلي بكل وضوح وهو بقا كيتلاعب، وعوض يبت فالمشكل الحقيقي اللي هو الحصول على تقاعد استثنائي لا يستحقه مشا كيقولو للناس باللي كيكذبو عليا فالأرقام”.
وتابع عصيد: “المشكل ماشي فالأرقام المشكل هو أن هناك ريع أي هناك تقاعد استثنائي ما ساهمش فيه السي ابن كيران بالمداخيل ديالو السابق، وهو تقاعد استثنائي ريعي”.
وردا على سؤال حول ما إذا كان الخلاف الإيديولوجي بينه وبين ابن كيران وراء انتقاده للمعاش الاستثنائي، خاصة أن وزراء سابقين استفادوا من المعاش ذاته، قال عصيد: “واش عمرك شفتي شي وزير أول كيتقاعد وياخد المعاش ويبدا يهضر عليا بدون ما نهضر عليه، هاد الشي اللي وقع للسي ابن كيران… وكيقول يلا عصيد واللي معاه بغاو العلمانية يمشيو لفرنسا”.
واسترسل المتحدث: “جاوبتو قلت ليه العلمانية ما تنقلبوش عليها فشي بلاد آخر لأنه كاينة هنا، هو كإخواني ما عندوش العلمانية فثقافتو لأنه باغي يستعمل الدين فالسياسة”.

ابن كيران كاع المشاكل جاياه من فمو

وأكد عصيد أن لا عداء بينه وبين ابن كيران، مفضلا وصف ما بينهما بـ”الخصومة”، موضحا: “دابا علاش السي ابن كيران كناقشو من خلالو مشكل الريع وما كننقشوهاش من عباس الفاسي مثلا، لأن السي ابن كيران بوحدو اللي بقا كيحل فمو وكيتكلم ولاخرين كاملين ساكتين.. كاع المشاكل جاياه من فمو، ومشكلتو أنه كيتكلم بزاف وكيجيبها فراسو”.
وأضاف عصيد، منتقدا حصول ابن كيران على معاش استثنائي: “ابن كيران ينتمي لتيار ديني كيقول الكفاف والعفاف وكيتكلم على أمعاء عمر بن الخطاب كيف تغرغر ويقول لها غرغري أو لا تغرغري، علاش السي ابن كيران ما يخليش الأمعاء ديالو أيضا تغرغر ويفكر فالفقراء ويعيش فالكفاف؟”.
واستغرب عصيد حصول ابن كيران على هذا المعاش وهو الذي “استطاع الفوز في انتخابات 2011 بخطاب محاربة الريع والفساد والمفسدين”، مؤكدا أن انتقاداته لابن كيران ليست موجهة إلى شخصه وإنما باعتباره رئيس حكومة سابق وبرلماني سابق “كان كيقول باللي غيحارب الريع وكيدخل كنائب برلماني وكيتبورد فالبرلمان وكيقول باللي خاصنا نفكروا فالفقراء، وكيدير العكس تمام فاش كيتعلق الأمر به”.

الإخوان المسلمين هدفهم هو السيطرة

وعن ما جاء في بعض مقالاته حول “رغبة الإخوان في السيطرة على الدولة”، تشبث عصيد بما جاء في هذه المقالات، مؤكدا أن “الإخوان المسلمين كتيار في العالم هدفهم هو السيطرة، أي يحكمو، وكيعتبرو الدين وسيلة للسيطرة والوصاية والتحكم، والتيار الإخوني تيار عالمي له مشروع واحد هو إستعادة دولة الخلافة”.
وأضاف عصيد: “يلا بغيتي تعرف المشروع ديال الإسلاميين الحقيقي سير للتكوين الداخلي اللي كيديروه، ما تبقاش تشوف الشعارات ديال الوزراء، سير للجمعيات ديالهم وشوف الشباب والنساء اللي كيجمعو من تيارات مختلفة وشوف أش كيقولو ليهم”.

البيجيدي ومشروع الهيمنة على الدولة

وزاد المفكر الأمازيغي متحدثا عن تجربة حزب العدالة والتنمية في السلطة: “الطريقة باش كيتعمل حزب العدالة والتنمية خلال الخمس سنوات الأولى، دابا الآن أقل لأنه سياسيا أضعف البيجيدي في التشكيلة الحكومية، كان عندهم وهم أنهم غادي يوسعوو لوبياتهم في الإدارة وفي العديد من مرافق الدولة باش يهيمنو، ولهذا عطا ابن كيران الأهمية الأولى للقانون ديال التعينات فالمناصب العليا”.
واعتبر عصيد أن ما حال دون “تنفيذ مشروع الهيمنة على الدولة” الذي كان يصبو إليه حزب العدالة والتنمية في المغرب، هو “وجود ملكية تنفيذية تتحكم فعليا، غطات نوعا ما، ولكن فمصر وتونس ما كانش اللي يغطي عليهم فتفضحوا وبانوا”.
وتابع عصيد: “فالمغرب الحزب الإخواني داخل ووقع تصادم مع الملكية داخل الدولة، لأنهم لقاو أن الملكية تنفيذية، والملكية التنفيذية تتجعل أن الاختصاصات ديالهم داخل الحكومة ما كانتش بحال ديال مرسي ولا ديال حزب النهضة في تونس”.

التصادم مع الملكية والعصيان المدني

وأوضح عصيد أنه “مقابل تخلي ابن كيران عن بعض صلاحياته بدا كيهضر لينا على التماسيح والعفاريت بلا ما يقول لينا شكون هوما، ويلا مشيت عندو للدار أنقول ليه سمي ليا غير عفريت أو تمساح واحد”، مردفا: “السي ابن كيران كان كيلعب لعبة الإخوان بمعنى كان يتظاهر بأنه منخرط في المؤسسات وقابل قواعد اللعبة، ولكن فاش كيتمكن كيبدا يحفر ويحاول يضعف الملكية باش ياخد السلطة ديالها”.
وتابع المتحدث: “وهنا وقع تصامد مع الملكية، وهذا هو السبب الحقيقي لإبعاد ابن كيران وعدم قدرته على تشكيل حكومته في 2016″، مضيفا: “لما استقبل الملك محمد السادس السي ابن كيران قاليه جي مع الرميد، علاش؟ حيث هو الرميد كانوا أعضاء فلجنة الانتخابات، وكيكتبو فالانتخابات أن الانتخابات غتتزور”.
وقال عصيد: “أنا أعتقد أن هاداك الاجتماع كان فيه محاسبة شديدة لهما، خاصة وأن الهيأت العليا كانت منزعجة من تهييء البيجيدي لعصيان مدني يوم 8 أكتوبر يلا ماخداش المرتبة الأولى نهار 7 أكتوبر، وهاد الشي ما كانش سري، ناس من الاتحاد الاشتراكي ومن أحزاب أخرى، وناس عندهم علاقة مع البيجيدي، قبل الانتخابات ديال 7 أكتوبر، كيقولو لي حزب العدالة والتنمية كيعتبر أنه غيجي الأول ويلا ما جاش الأول غيدير عصيان مدني”.
واعتبر عصيد أن إعلان البيجيدي نتائج الانتخابات قبل وزارة الداخلية “خطأ فادح، خلق تنافر بين السلطة العليا وحزب العدالة والتنمية”.
وخلص عصيد إلى أن هذه الأخطاء تدل على أن “هاد الناس ماشي غير باغيين يشاركوا فالحكومة ولكن باغين الاستيلاء على الدولة”.

ما يقع لماء العينين لا يبشر بالخير

وعن قضية “حجاب” أمينة ماء العينين، قال عصيد: “السيدة غير لبسات دجين ولا صاية بغاو يحاكموها”، مضيفا: “أنا كنعتقد أن داك الكلام اللي قال ابن كيران باش يدافع على ماء العينين راه قالو فقط لأن ماء العينين تواجدات في مجال تماس وصراع بين تيارين داخل الحزب، تيار ابن كيران وتيار الاستوزار ديال السي الرميد… هاد الشي كون كان قناعات خاص تبان فنمط الحياة، والأدبيات ديال الحزب… لأن الحريات متكاملة”.
وزاد: “هاد الشي اللي كيوقع لماء العينين لا يبشر بالخير لأنه لا يدل على أن حزب العدالة والتنمية استفاد من أخطائه السابقة، وأنه استطاع يقاد راسو باش يكون مقبول عند النخب… وهاد الشي اللي دارو معناه أن التشدد يغلب على العقل”.
وانتقد عصيد موقف الرميد في هذه القضية، موضحا:”راه هو وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وهو الأول فالمغرب اللي خاص يكون مع ماء العينين، وإذ به هو اللي كيطالب بالمحاكمة ديالها”.

معارضة الإسلام السياسي

وردا على الانتقادات التي توجه إليه حول “محاربته للإسلام”، قال عصيد: “أنا مثقف علماني معارض للإسلام السياسي، ماشي للإسلام، وهادا من حقي، الإسلام كاين عند والديا وكبرنا فيه، لأن السواسة متدينين وعندنا علماء كبار وكنحترمو الإسلام السمح الوسطي المعتدل، ولكن فاش كتجيب ليا إيديولوجيا من برا وقع تصادم بسبب هاد نمط التدين”.