• لقجع: رونار دار عمل كبير وبنى مجموعة رائعة وحنا كنشكروه
  • لولاية رابعة.. أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى
  • البيجيدي امتنع عن التصويت للتناوب اللغوي وصوت على النص.. القانون الإطار للتعليم يتجاوز عقبة مجلس النواب
  • أكد على أن العربية ستبقى أساسية.. أمزازي يدافع عن القانون الإطار للتعليم
  • إطلاق حملة وطنية لفرزها.. المغرب يخسر سنويا 7 مليار سنتيم بسبب إهمال جلود الأضاحي
عاجل
الخميس 14 فبراير 2019 على الساعة 23:20

قاليك حنا ف2023 ماشي 2019.. فلكي كويتي خربق كلشي!!

قاليك حنا ف2023 ماشي 2019.. فلكي كويتي خربق كلشي!!

قال فلكي كويتي، يدعى “العجيري”، إن المؤرخين وقعوا في خطأ في حساب التاريخ الميلادي، وهو ما أدى إلى حذف 4 أعوام، وبالتالي تغيير التاريخ الحقيقي لميلاد السيد المسيح عليه السلام.
العجيري، في تصريح للصحافة، أوضح أن المسيح ولد قبل 2022 سنة، لكن المؤرخين الذين أسسوا التقويم الميلادي في منتصف القرن السادس الميلادي أخطؤوا التقدير.
ويقول إن الخطأ معروف لدى المقومين والمحاسبين والمنجمين، لكنهم لم يرغبوا عن تصحيحه أو إخراجه إلى العلن لما سيثيره ذلك من لغط وتشويش في التواريخ التي سجلت.
وحسب العجيري، فإن “السنة الميلادية كانت تبدأ بشهر مارس في فصل الربيع، إلا أنهم جعلوها تبدأ في يناير، وهو الشهر الذي تلا ميلاد السيد المسيح عليه السلام”.
ويوضح أن السنة كانت تدور على 12 شهرا سميت بأسماء كثيرة، ولكن الحاكم الروماني يوليوس قيصر أحدث تغييرا في التواريخ، فأصبحت السنة في تقويمه تبدأ من يوليوز “الشهر السابع” الذي سماه باسمه.
ويسوق العجيري دليلا على ذلك فيقول إن شتنبر معناه السابع، وليس التاسع، وأكتوبر الأول معناه الثامن، ونونبر معناه التاسع ودجنبر معناه العاشر، ولفترة طويلة سار الناس على “التقويم اليولياني” نسبة إلى يوليوس قيصر، حتى جرى الانتقال إلى التقويم الميلادي المعتمد على السنة الشمسية.
ويرى الفلكي الكويتي أن تصحيح الخطأ يستلزم استخدام أكثر من مليون قلم وزيارة الناس جميعا لتعديل تاريخ ميلادهم، فضلا عن تصحيح الكتب والمراجع لتعديل خلل الأعوام الأربعة.