• سولكينغ: لو كنت أعلم بسقوط وفيات وجرحى في صفوف الجمهور لما صعدت للخشبة
  • مكتوبة بنفس الخط وبدون توقيعات.. مندوبية السجون تشكك في رسالة الزفزافي ورفاقه
  • منظمة الصحة العالمية: جزيئات البلاستيك لا تمثل بالضرورة خطرا على صحة البشر
  • بعد هجومها على النساء البدينات.. الإعلامية ريهام سعيد تعلن اعتزالها (فيديو)
  • ما عطلوهش.. السلطات الأمنية تلقي القبض على الشخص الذي كسر زجاج الحافلة الجديدة
عاجل
الإثنين 11 فبراير 2019 على الساعة 12:40

نصيحة (غير) أخوية لابن كيران!

نصيحة (غير) أخوية لابن كيران!

قلتها أكثر من مرة، عبد الإله ابن كيران لا يحتاج إلى من يصغي السمع إليه ويصفق فقط، بل إلى من ينبهه إلى أنه، في نهاية المطاف، بشر، يصيب ويخطئ. وما يحدث معه حاليا، بسبب قضية المعاش، ليس إلا قليلا مما شجع هو نفسه على القيام به تجاه من يعتبرهم خصومه…
بالتأكيد سيشعر، وهو يواجه “الموجة” بما أوتي من قوة، أو وهم قوة، بالكثير من الوهن، لكنه ليس وهَن الضعف وقلة الحيلة، إنما الوهن الناتج عن الإحساس بالغبن وبالكثير من الحكرة. ولعله يتساءل في داخله: علاش كيديرو لي بحال هاكا؟؟ علاش كاين اللي بغاني نتمرمد؟؟ قد يجيبه صوت داخلي “باش تقتل باش تموت يا السي ابن كيران”…
ابن كيران، بسلاطة لسانه، أصاب الكثيرين في مقتل، بعضهم يستحق، والبعض ظلما، والكثير من الصور المرسومة لشخصيات مغربية كان هو ما وضع علاماتها.
ابن كيران يسيء إلى نفسه حين يخندق الناس على أساس درجة التصفيق له، مثلما فعل قبل أيام وهو “يستدعي” صحافيين إلى بيته، مع أن الاذكياء يسعون إلى إحراج “خصومهم” وجها لوجه، وليس عن بعد.
نصيحة إلى ابن كيران: حين تبادر إلى تصنيف الناس إلى “خير” و”شرير” فلا تنتظر ممن اعتبرته “شريرا” أن يحسن إليك…
انت تسيء إلى نفسك بنفسك، ويسيء إليك أكثر من يشجعونك على استعداء الناس ليشبعوا رغبتهم في الفرجة لا غير…
لا تصدقهم إن أوهموك أن السباحة ضد التيار ممتعة، وإن لم تصدق ما عليك إلا أن تعيد مشاهدة آخر “لايفاتك”… فقد بدوت ضعيفا مثلما لم يسبق لك أن كنت…
نصيحة أخرى: لا تَحذر ممن تعتبره خصمك، بل احذر ممن تراه يبجل فيك ويصفق ويعارك لأجلك، لكنه في النهاية لا يؤدي بك إلا إلى نتيجة واحدة: أن يجعلك بطلا على اللايفات الفايسبوكية… وأنت أكبر من ذلك…
ألست أكبر من ذلك؟؟