• “ظلم” الفار وهدفان إيفواريان.. التعادل سيد الموقف في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الوداد والترجي
  • حافلات وردية خاصة بالنساء.. عمدة الرباط يوضح
  • اغتصاب واستغلال جنسي تحت غطاء الرقية الشرعية.. الراقي مصعب من أشهر راق إلى زنزانة السجن
  • شاعلة في تندوف.. اقتحام اجتماع “الخلية الأمنية” للبوليساريو واختطاف ما يسمي وزير الداخلية
  • استعدادا للكان.. النصيري ضمن اللائحة الأولية لرونار
عاجل
الإثنين 11 فبراير 2019 على الساعة 14:40

تحقيق مثير.. قناة فرنسية تنبش في قضايا الاغتصاب التي تلاحق سعد لمجرد!

تحقيق مثير.. قناة فرنسية تنبش في قضايا الاغتصاب التي تلاحق سعد لمجرد!

خصص برنامج “ست أويت”، على قناة “تي إف آن” الفرنسية، أمس الأحد (10 فبراير)، تقريرا مطولا عن قضايا الاغتصاب التي تلاحق الفنان المغربي سعد لمجرد، إضافة إلى تصريحات ضحيتين جديدتين تدعيان أنهما كانتا من بين ضحايا الفنان المغربي.
ولا زال الفنان المغربي متابعا في قضيتي اغتصاب، كانت آخرها شهر غشت الماضي في منطقة سانت تروبيه الفرنسية، حيث قضى الفنان المغربي ثلاثة أشهر في السجن الاحتياطي، إلى أن أصدرت محكمة الفرنسية قرارا بمتابعته تحت سراح مشروط، مقابل كفالة قدرها 75 ألف أورو.

إقرأ أيضا: بعد السراح المشروط.. سعد لمجرد في سجن جديد!

 الشرطة المغربية رفضت تسجيل الشكاية

وقالت شابة مغربية أمام عدسة البرنامج إنها قابلت سعد لمجرد سنة 2015 في سهرة في مدينة الدار البيضاء، ثم رافقته إلى منزله، حيث اغتصبها ثلاث مرات متتالية، مؤكدة أن الشرطة المغربية رفضت تسجيل شكاية ضد “لمعلم”، إضافة إلى امتناع المحامين عن الترافع في القضية، وأن الطبيب رفض تزويدها بشهادة تؤكد تعرضها للاغتصاب.

عائلتها خافت من الفضيحة

وفي السياق نفسه، حكت شابة فرنسية من أصول مغربية لطاقم البرنامج قصتها مع سعد لمجرد، مؤكدة، عبر رسالة نصية، أن الفنان المغربي اغتصبها في العاصمة الفرنسية باريس، لكن عائلتها رفضت اللجوء إلى القضاء خوفا من “الشوهة”، ما دفعها إلى التراجع عن المتابعة القانونية.

إقرأ أيضا: أمريكية وفرنسيتان ومغربية.. تُهمة الاغتصاب تشوه مسيرة سعد لمجرد (صور)

أموال مقابل سحب الشكاية

واستضاف طاقم البرنامج أشهر فتاة ارتبط اسمها بسعد لمجرد، وهي الفرنسية لورا بريول التي ادعت قبل ثلاث سنوات تعرضها للاغتصاب من طرف “لمعلم” وتسببت في سجنه لمدة ستة أشهر، ولا تزال المحكمة الفرنسية تتابع القضية حتى الآن.
وفي تصريحها، قالت الشقراء الفرنسية، بوجه مكشوف، إنها توصلت بعروض لإقناعها بالتنازل عن الشكاية ضد لمجرد، مقابل مبلغ مالي انتقل من 500 ألف أورو إلى مليون أورو، لكنها رفضت ذلك مشيرة إلى أن ما تريده حتى الآن هو تحقيق العدالة، حسب تعبيرها.

إقرأ أيضا: لورا بريول: حياتي تحولت إلى جحيم بسبب جمهور سعد لمجرد

تعليقات محامي سعد لمجرد

وردا على هذه الاتهامات، زار طاقم البرنامج المحامي فيديدا المكلف بالدفاع عن الفنان سعد لمجرد في التهم الموجهة إليه، حيث نفى المحامي الفرنسي وجود أدلة تدين موكله. ومن جهة أخرى أكد أنه كان يعلم من قبل وجود مفاوضات مع المشتكيات مقابل مبالغ مالية، رافضا أن يكون سعد لمجرد من حاول فعل ذلك.