• بسبب ترويج المؤثرات العقلية والاكستازي.. توقيف 7 أشخاص في فاس
  • بعد الحافلة العمومية.. احتراق سيارة في إمسوان
  • التبوريدة نواحي شيشاوة.. وفاة فارس بعد انفجار بندقيته
  • لفائدة ساكنة قلعة السراغنة والرحامنة.. فريق طبي أمريكي يحل في المغرب للمشاركة في حملة طبية
  • بالفيديو من نواحي الصويرة.. حافلة مسافرين تحترق بالكامل
عاجل
الثلاثاء 05 فبراير 2019 على الساعة 14:30

اتهامات بـ”العنصرية” ومطالبة بتدخل الهاكا.. سكيتش “كحلوش” يثير الجدل (فيديو)

اتهامات بـ”العنصرية” ومطالبة بتدخل الهاكا.. سكيتش “كحلوش” يثير الجدل (فيديو)

قدم الكوميدي الشاب عبد الله بركاوي عرضا كوميديا على خشبة برنامج اكتشاف المواهب الكوميدية “stand up”، ليلة السبت الماضي (2 فبراير) ضمن البرايم الرابع للبرامج، على قناة الأولى، لكن بركاوي، الذي لقب نفسه بـ”كحلوش”، لم يكن يعلم أن عرضه سيثير جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحافة الناطقة بالفرنسية التي اعتبرت أن العرض كان ذا حمولة عنصرية.

مهاجر إفريقي في المغرب
وتقمص بركاوي، ابن دوار “تمتيك” التابع لجماعة تمكروت في إقليم زاكورة، شخصية مهاجر من كوت ديفوار وصل للتو إلى المغرب، محاولا أن يحكي قصة المهاجرين الأفارقة المقيمين بشكل غير قانوني في المملكة، من خلال تقليد لكنتهم التي تمزج بين الدارجة العامية وبين الفرنسية، وبعض المواقف التي يتعرضوان لها.

كحلوش
اللقب الذي اختاره الكوميدي عبد الله بركاوي لنفسه له حمولة عنصرية لأنه يستعمل لنعت أصحاب البشرة السوداء وهو مرادف “للزنجي أو العبد”، وهي العبارة التي أثارت استياء العديد من نشطاء موقع الفايس بوك الذين استنكروا تمريرها في القناة واعتبروا أن السماح بمرور هذه العبارة يشجع على التطبيع مع استعمالها، مطالبين القناة بتقديم اعتذار.

سكيتش “عنصري”
واعتبرت بعض المواقع الإلكترونية الناطقة بالفرنسية أن “السكيتش” الذي قدمه بركاوي تضمن إهانات وتمييزا عنصريا تجاه المهاجرين للأفارقة.
وتساءل موقع “ميديا 24”: “هل يمكننا أن نضحك على كل شيء؟”، مطالبا بأن تتخذ الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري موقفا من العرض، الذي تضمن “كلمات قد تكون مؤذية وخطيرة”.

انتقادات للجنة التحكيم
ولم تقف الانتقادات عند بركاوي وعرضه، بل طالت لجنة التحكيم، التي تضم كلا من محمد الخياري ولطيفة أحرار ونورا الصقلي، الذين اتهموا بالتشجيع على العنصرية بتصفيقهم على العرض الذي قدمه الكوميدي، وعدم تنبيه إلى المحتوى “المسيء” الذي تضمنه.