• رونار يختبر محليين ووجوها جديدة في ودية مالاوي.. كل واحد يبين “حنة رجليه”!
  • زلزال وصدمة.. ردود فعل متباينة بعد الحكم بسجن الاستقلالي احجيرة والبامي بعيوي
  • تعاطفا مع المسلمين بعد “مجزرة المسجدين”.. وسائل الإعلام في نيوزيلندا تبث أذان الجمعة
  • “النهضة مع غورما والحسنية مع الزمالك والرجاء مع الأسف”.. بركانيون وأكاديريون مقشبين على الرجاويين
  • أزمة الرعي في تيزنيت.. السلطات تتخذ تدابير لتفادي اصطدام السكان بالرعاة
عاجل
الخميس 24 يناير 2019 على الساعة 16:40

المكتب المسير للوداد يرد على إلترا “وينرز”: ما تم الترويج له مجرد إشاعات

المكتب المسير للوداد يرد على إلترا “وينرز”: ما تم الترويج له مجرد إشاعات

رد المكتب المسير لفريق الوداد البيضاوي، على الاتهامات التي وجهتها “إلترا” وينرز، أخيرا، لرئيس النادي سعيد الناصيري.
واعتبر المكتب المسير للفريق الأحمر، في بلاغ نشره على موقعه الإلكتروني، أن ما تم الترويج له حول ملف تأسيس شركة تسيير رياضية تابعة للنادي، مجرد “إشاعات مغرضة وصلت حد الاتهام بوجود نية استحواذ شخصي على النادي، من قبل رئيسه سعيد الناصري، بل ووجود مشروع بيع النادي لمستثمرين من دول الخليج”.
وأوضح النادي البيضاوي أن “كل هذه الإشاعات هي من وحي خيال من يعمل جاهدا، وفي واضحة النهار، منذ أكثر من أربع سنوات، على زرع الضغينة والعداء بين مكونات نادي الوداد الرياضي”، حسب تعبيره.
وذكر البلاغ أنه “طبقا لمقتضيات القانون المتعلق بالممارسة الرياضية، ومقررات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومقتضيات الجموع العامة لنادي الوداد الرياضي-فرع كرة القدم، تمت مراسلة وزارة الشباب والرياضة في موضوع إنشاء شركة رياضية تابعة لنادي الوداد الرياضي بتاريخ 2 أبريل 2017، مرفقة بملف يتضمن القانون الأساسي لهذه الشركة”.
وأضاف أنه “بتاريخ 30 أبريل 2018، توصل نادي الوداد الرياضي بمراسلة لوزارة الشباب والرياضة أبدت فيها مجموعة من الملاحظات من أجل إتمام المسطرة المتعلقة بإنشاء هذه الشركة”، مشيرا إلى أنه “مُنذ ذلك الحين، عمل نادي الوداد على إتمام كل ما هو متعلق بتلك الملاحظات، بما فيها النقاط المدرجة في جمعه العام العادي والاستثنائي الأخير المنعقد بتاريخ 8 غشت 2018”.
وأكد الوداد أن “نظام الجمعية الرياضية يبقى قائما، وأن لا وجود لكلمة “تحويل النادي إلى شركة” إلا في تعابير تجانب الصواب عن غير قصد، أو في أساليب لغوية رنانة تخفي سوء نية صاحبها”.
ولفت إلى أن “القانون لا يسمح ببيع أو تفويت أسهم الشركة التي بحوزة الجمعية لأي كان ولا بأية طريقة. وبالتالي فإن الجمعية الرياضية لنادي الوداد الرياضي هي المالكة الكلية فعليا لأسهم هذه الشركة بقرار من النادي، رغم أن القانون ينص على امتلاك الثلث من الأسهم على الأقل من طرف الجمعية”.
وشدد البلاغ على أنه “لا وجود لأية نية آنية ولا مستقبلية لنادي الوداد الرياضي لبيع أو تفويت هذه الشركة لأي كان، مغربيا أو من جنسية أخرى”.