• في أسبوع.. 19 قتيلا و1776 جريحا في حوادث السير في المناطق الحضرية
  • اليوم الجمعة.. جو غائم ودرجة الحرارة تصل إلى 0
  • بالصور.. سقطة التكناوتي أمام حسنية أكادير تثير السخرية على مواقع التواصل الإجتماعي
  • ترأسها العثماني.. الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف الضيوف والمشاركين في المعرض الدولي للفلاحة
  • إقليم تارودانت.. هزة أرضية بقوة 3,7 درجات
عاجل
الثلاثاء 22 يناير 2019 على الساعة 11:40

العثماني بعد الخلفي.. قيادات البيجيدي وسط زوبعة الفيلات!

العثماني بعد الخلفي.. قيادات البيجيدي وسط زوبعة الفيلات!

فجر كلام خالد البوقرعي، النائب البرلماني باسم حزب العدالة والتنمية، عن بناء “أخيه” في الحزب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، فيلا، في مدينة سلا، عن طريق “القرعة” أو “دارت”، جدلا كبيرا.

جدل

ردود فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول تصريح البوقرعي، الذي أدلى به على هامش ملتقى شبيبة العدالة والتنمية في جهة فاس مكناس في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، توزعت بين من اعتبر أنه من حق العثماني أن يمتلك فيلا لأنه «قبل ما يكون برلماني أو وزير هو طبيب وله عيادة»، وبين من اعتبر أنه «ليست فيلا كما يشاع وإنما منزل مستقل عادي ولا يصل إلى مستوى فيلا».
وتساءلت العديد من التدوينات عن سر «دارت» التي يتعامل بها قياديون في حزب المصباح وتمكنهم من شراء فيلات».
يذكر أن الفيلا التي يملكها العثماني في مدينة سلا بناها قبل أن يصبح وزيرا للخارجية في حكومة عبد الإله ابن كيران الأولى.

فيلا الخلفي

جدل فيلا العثماني سبقه جدل أثير، قبل سنوات، حول فيلا كان اقتناها الوزير مصطفى الخلفي في منطقة الهرهورة، وقيل ساعتها إن ثمنها تجاوز 600 مليون سنتيم، وهو ما نفاه القيادي في حزب المصباح في مرور سابق في برنامج “في قفص الاتهام”، عندما أكد أن ثمن الفيلا لم يتعد 330 مليون سنتيم، اقتناها بعد بيع عقارات ورثها عن والده ومرآب يملكه في مدينة القنيطرة.