• هام لمرضى الغذة الدرقية.. وصول كميات كبيرة من دواء “ليفوثيروكس”
  • مبارايات ودية وعمل شاق.. باتريس بوميل كيوجد لمنتخب مالي
  • الهيني: مطالبة معتقلي حراك الريف بسحب الجنسية حماقة
  • عموتة: لا يعقل ألا يشارك أي لاعب محلي في الكان وسأعمل على تحقيق ذلك (فيديو)
  • الدق والسكات.. الرجاء ينجح في سياسة التذاكر الإلكترونية
عاجل
الإثنين 14 يناير 2019 على الساعة 23:20

مأساة.. سورية تحرق نفسها و3 من أطفالها بسبب الجوع والبرد

مأساة.. سورية تحرق نفسها و3 من أطفالها بسبب الجوع والبرد

أقدمت سيدة سورية نازحة في مخيم الركبان، على حرق نفسها وأطفالها الثلاثة، في حادث مرعب، حصل حسب التقارير الأولوية، بسبب عدم تمكنها من تأمين الطعام لعائلتها منذ عدة أيام.

أحرقت نفسها وأطفالها داخل خيمة
وقال الناطق باسم الإدارة المدنية في المخيم، خالد العلي، لوكالة الأنباء الألمانية “د. ب. أ”، أمس الأحد (13 يناير)، إن “سيدة أقدمت، السبت، على حرق نفسها وأطفالها داخل خيمتها لعدم تناولهم الطعام منذ ثلاثة أيام، وقام جيرانها بإخماد الحريق وإخراج السيدة وأطفالها من داخل الخيمة التي احترقت بالكامل، وتم نقلها وأطفالها إلى النقطة الطبية ومنها إلى مستشفيات المملكة الأردنية”.
وأكد العلي أن السيدة اسمها سندس فتح الله، وهي في 28 عاما.

40 ألف شخص يعانون البرد والجوع
وأكد العلي أن أهالي المخيم الذين يزيد عددهم على 40 ألف شخص يعانون البرد الشديد بسبب عدم توفر أشجار في هذه المنطقة الصحراوية لاستخدامها للتدفئة، ولعدم قدرتهم على شراء المواد النفطية حيث يتراوح سعر لتر المازوت (السولار) الذي يصلهم عبر مناطق سيطرة القوات الحكومية بسعر يتراوح بين 500 و700 ليرة سورية ما يعادل من 1 إلى 1.5 دولار، بينما يبلغ سعره الأصلي أقل من نصف دولار للتر”.
وأشار الناطق باسم الإدارة المدنية في المخيم إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخضروات عدة أضعاف عن سعرها في مناطق سيطرة الحكومة السورية، وسط غياب كامل للمنظمات الإنسانية التي تقدم مساعدات لسكان الركبان.
وحملت “هيأة العلاقات العامة والسياسية في مخيم الركبان” مسؤولية ما جرى للمنظمات الدولية والإنسانية “بسبب تقاعسها عن القيام بواجبها الإنساني”.

ويقع مخيم الركبان في جنوبي شرق سوريا قرب الحدود السورية الأردنية على بعد حوالي 13 كيلومترا عن قاعدة التنف الأمريكية، إضافة إلى عدد من فصائل المعارضة المسلحة.