• بالفيديو.. عمر بلمير يلجأ إلى القضاء بعد اتهامات من حساب وهمي
  • بعد ظهوره في جامع الفنا.. فايسبوكيين مقشبين على ابن كيران (صور)
  • عناق وملابس قصيرة.. المصري محمد صلاح يعود إلى مرمى الانتقادات (صور)
  • رغم الفوز.. المنتخب الوطني يقصى أمام الكونغو
  • بالصور.. تيحيحيت وكلثومة بإطلالات أمازيغية من أوروبا
عاجل
الإثنين 07 يناير 2019 على الساعة 21:40

للمرة الثانية.. تهمة الإساءة إلى مصر تلاحق شيرين

للمرة الثانية.. تهمة الإساءة إلى مصر تلاحق شيرين

تحولت الدعابة التي ألقتها المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، في حفلها في ليلة رأس السنة، إلى أزمةٍ جديدة تواجهها، بعدما تقدم محامون وإعلاميون ببلاغ ضدها إلى النائب العام.
بلاغ المحامي سمير صبري
ووصف المحامي المصري سمير صبري قول شيرين: “أنا خسارة في مصر”، بأنه أسلوب “متدن مع مصر العظيمة الشامخة أم الدنيا ومهد العلم والحضارة ومدرسة الإبداع والابتكار والفن”.
وأضاف بلاغ المحامي أن “المشكو في حقها تتطاول وتخطئ ثم تبكي بكاء المخادعين وتلتمس الصفح والسماح، في أثناء الاحتفال بأعياد رأس السنة الميلادية بأحد الفنادق الكبرى وأمام جمع هائل من الحضور ظهر واضحا أنها لم تتعلم من درس تصريحاتها المثيرة التي قادتها إلى ساحات المحاكم بعد انتقادها لزملائها تارة، ولبلدها تارة أخرى، لتخرج بعد كل واقعة، وتعلن اعتذارها على الملأ بعد أن طالها سيل من الانتقادات والهجوم”.
وأضاف البلاغ: “مؤخرا أعادت شيرين الكرة من جديد وأطلقت كلمات ارتجالية تبدو لها مزحة، ولكنها في نظر الجماهير إهانة لمصر، حين قالت في حفل ليلة رأس السنة “أنا خسارة في مصر” لتعيد إلى الأذهان واقعة (البلهارسيا)”.
نقابة المهن الموسيقية
في مقابل ذلك، عقبت نقابة المهن الموسيقية بأنها لم “تتلق أي شكوى أو بلاغ ضد الفنانة شيرين عبد الوهاب حول الواقعة التي نُسبت إليها، مؤخرًا، بشأن الإساءة إلى مصر، وعليه لم تتخذ النقابة أي موقف تجاهها أو مساءلتها عن ملابسات الحدث”.
وأضافت أن “مجلس النقابة يحترم الدولة المصرية ومؤسساتها ومواطنيها، ولم ولن يسمح بالمساس أو التعرض لهم بأي شكل من الأشكال”، مؤكدة أنه “لم يُعرَض عليها الفيديو محل الواقعة للبت فيما جاء به بشكل واضح”.
رد شيرين
وفي ردها على ذلك، أصدرت الفنانة شيرين بيانا، وصفت فيه الجدل المصاحب لحفلها ليلة رأس السنة بأنه “اصطياد في الماء العكر”، مؤكدة أن اتهامها بالإساءة إلى بلدها “أمر غير صحيح”.
وأوضحت شيرين في بيانها، الذي توصل به موقع “كيفاش”، قائلة: “ما حدث أني سمعت صدى صوتي كلما غنيت، فنظرت إلى الملحن حلمي بكر، وقلت له إن الصدى صادر من المرآة التي خلفي، فأجاب بنعم، فضحكت وقلت: “والله أنا خسارة في البلد”، وهي عبارة دارجة نرددها جميعا كدعابة”.
وأضافت: “أثناء الغناء سقطت مائدة زجاجية، وأحسست بتوتر الحضور، وقلت مرة ثانية: “أهلا بكم في مصر” لأخفف من هلع الجمهور وصدمة الصغار من صوت الزجاج عند تحطمه”.