• سلم له كتابا.. الملك يستقبل المفتش العام للقوات المسلحة الملكية في الحسيمة
  • الذكرى 66 لثورة الملك والشعب.. نص الخطاب الملكي
  • الملك للحكومة: يجب تصحيح الاختلالات الإدارية وقد بلغنا مرحلة لا تقبل التردد والأخطاء
  • مشاو حاركين ب”الجيت سكي”.. الحرس المدني ديال إسبانيا شد جوج مغاربة (صور)
  • الملك: الحصول على الباكالوريا وولوج الجامعة ليس امتيازا
عاجل
السبت 05 يناير 2019 على الساعة 12:30

بطاقة راميد لا تكفي.. ثلث المغاربة يبيعون ممتلكاتهم من أجل العلاج!

بطاقة راميد لا تكفي.. ثلث المغاربة يبيعون ممتلكاتهم من أجل العلاج!

في تقرير صادم، كشفت “الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة الحق في الحياة” أن المغاربة يبيعون ممتلكاتهم من أجل العلاج، إذ يضطر 20 في المائة من المرضى أحيانا إلى بيع ممتلكاتهم بسبب اضطرارهم إلى سداد تكلفة الخدمات الصحية من جيوبهم.
وأوضحت الشبكة أن نسبة هذا الأداء قد تصل إلى 76 في المائة في شراء الأدوية، و100 في المائة لإجراء تحاليل طبية أو إجراء فحوصات وتشخيص بالأجهزة الأشعة السينية أو السكانير، التي تنجز في القطاع الخاص بالنسبة إلى المتوفرين على بطاقة الراميد (نظام للمساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود).
وأكد التقرير أن القطاع الصحي في المغرب بحاجة إلى ثورة حقيقة ومراجعة جذرية، بعد أن كشف عن ضعف الإنفاق الحكومي على الصحة الذي لا يتجاوز 5 في المائة من الميزانية العامة للدولة وأقل من 2 في المائة من الدخل الوطني، والنفقات الإجمالية للصحة أقل من 5 في المائة من الناتج الداخلي الخام، في الوقت الذي توصي منظمة الصحة العالمية بألا يقل الإنفاق الحكومي على الصحة 12 في المائة من الناتج الداخلي، وذلك لضمان نظام صحي وطني عادل، بإدارة حديثة وموارد مالية ولوجيستيكية وعدد كافي من الكفاءات المهنية الطبية والتمريضية والتقنية.