• منْع بوعشرين من الاختلاط بباقي السجناء.. إدارة سجن عين برجة ترد على منظمة “هيومن رايتس ووتش”
  • بالصور من معرض الفلاحة في مكناس.. 3 جهات تحصل على شهادة “إيزو 9001”
  • حرية الصحافة في المغرب.. منظمة “مراسلون بلا حدود” تضع المغرب في المنطقة الحمراء الصعبة
  • الملك معزيا في المحجوب الراجي: تميز بأدائه الرفيع وبروحه المرحة
  • مضران ردا على التسجيل المسرب: قلت غادي نربحوا الكاف وغادي نقول نربحوا حتى ريال مدريد ولا برشلونة
عاجل
الإثنين 31 ديسمبر 2018 على الساعة 23:30

العطواني: كسروا أضلعي في المحمدية… وما جرى لا علاقة له بالعملية الانتخابية الديمقراطية

العطواني: كسروا أضلعي في المحمدية… وما جرى لا علاقة له بالعملية الانتخابية الديمقراطية

أكد محمد العطواني، مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار، أنه تعرض لاعتداء عنيف من قبل أشخاص “يتبين من أنهم خارج مدينة المحمدية”، مشيرا إلى أنهم كسروا عددا من أضلاعه، ويتوفر على شهادة عجز طبية لمدة 32 يوما.
وقال العطواني إن ما “تمت ممارسته في حقي من ترهيب واعتداء، أمر لا علاقة له بالعملية الانتخابية الديمقراطية التي كان من المفترض أن نشهدها صباح اليوم، والمفروض أن يسود فيها الإحترام وتغليب الصالح العام”.
وأضاف المتحدث أن ما وقع، صباح اليوم الاثنين (31 دجنبر)، بالتزامن مع انتخابات مجلس المحمدية، من “الإنزال الضخم والمرعب، والتحرشات منذ إعلاني لترشيحي لرئاسة المجلس، من طرف فريق العدالة والتنمية فاقت كل الحدود، ضمن عملية انتخابية من المفروض أن تسود فيها أجواء الديمقراطية وتغليب مصلحة المواطنين”.
وأوضح مرشح التجمع الوطني للأحرار أن العدالة والتنمية “لا يملك الأغلبية المطلقة، فهو يملك 23 عضوا وتحالفنا يملك 23 عضوا، وهذا الادعاء بالتوفر على الأغلبية المطلقة هو باطل من أساسه”، مشيرا إلى أنه “صوت 22 عضوا على الرئيسة الجديدة، وامتنع عضو من داخل فريق العدالة والتنمية عن التصويت، ولو شاركت في الاجتماع لحسمت النتيجة لصالح التجمع الوطني للأحرار”.
وكان حزب العدالة والتنمية فاز، صباح اليوم، في انتخابات مجلس المحمدية، حيث فازت مرشحته إيمان صبير، محافظا بذلك على رئاسة المجلس بعد عزل رئيسه السابق حسن عنترة.