• سولكينغ: لو كنت أعلم بسقوط وفيات وجرحى في صفوف الجمهور لما صعدت للخشبة
  • مكتوبة بنفس الخط وبدون توقيعات.. مندوبية السجون تشكك في رسالة الزفزافي ورفاقه
  • منظمة الصحة العالمية: جزيئات البلاستيك لا تمثل بالضرورة خطرا على صحة البشر
  • بعد هجومها على النساء البدينات.. الإعلامية ريهام سعيد تعلن اعتزالها (فيديو)
  • ما عطلوهش.. السلطات الأمنية تلقي القبض على الشخص الذي كسر زجاج الحافلة الجديدة
عاجل
الأحد 30 ديسمبر 2018 على الساعة 10:10

أبرزها البراق والقمر الصناعي الثاني.. مشاريع عملاقة أدخلت المغرب نادي الكبار

أبرزها البراق والقمر الصناعي الثاني.. مشاريع عملاقة أدخلت المغرب نادي الكبار

تميزت سنة 2018 بمشاريع كبيرة وهامة، بعضها منح المغرب الصدارة قاريا، وبعضها الآخر أدخله النادي الضيق للدول الكبار.

البراق

في 15 نونبر 2018، وبعد 8 سنوات من الانتظار، سيطلق القطار السريع “البراق” من مدينة طنجة، وسيقل في أولى رحلاته الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
البراق هو أول قطار سريع في القارة الإفريقية وفي العالم العربي، كلف إنجازه أزيد من 22 مليار درهم، وقلص مدة التنقل بين الدار البيضاء وطنجة إلى ساعتين و10 دقائق بدل 4 ساعات و45 دقيقة.

إقرأ أيضا: رقم قياسي عالمي للمغرب.. “البراق” يُدخل إفريقيا نادي السرعة الفائقة

ثورة سككية

يومان فقط بعد إطلاق القطار فائق السرعة، تم تدشين المحطات الجديدة لوقوف القطارات على مستوى كل من الدار البيضاء والرباط وطنجة.

كما تم إطلاق مشاريع سككية كبرى، بينها تثنية الخط الرابط بين مدينتي الدار البيضاء ومراكش، وأطلق على قطاراته اسم “الأطلس”. خط جديد مكن من تقليص مدة السفر بين المدينة الحمراء والعاصمة الاقتصادية إلى ساعتين ونصف، بدل أربع ساعات في السابق.

إقرأ أيضا: الرباط.. الملك يطلق مشاريع سككية كبرى

قمران

وفي 21 نونبر 2018، أطلق المغرب ثاني أقماره الصناعية. “محمد السادس ب”، أدخل المغرب المجال الضيق لنادي الدول المتوفرة على الأقمار الصناعية.
أهداف هذا القمر الصناعي، كما سابقه، مدنية، ضمنها رسم الخرائط، والرصد الزراعي وإدارة الكوارث ومراقبة كل كبيرة وصغير من الفضاء.

إقرأ أيضا: القمر الصناعي المغربي الثاني.. معلومات مهمة ودقيقة

مبادرة

في 19 شتنبر 2018، تم إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، 2019 /2023، مرحلة رصدت لها استثمارات قدرت بـ18 مليار درهم، بغية تدارك الخصاص الحاصل على مستوى البنيات التحتية، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب.

إقرأ أيضا: الكفاءة مقابل التمويل.. معايير جديدة لدعم مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

طنجة

في 7 يونيو 2018، ستكون مدينة طنجة على موعد مع تدشين ميناء الصيد البحري. مشروع ضخم، فاقت كلفة إنجازه أزيد من مليون و189 ألف درهم، من بين أهدافه تطوير قطاع الصيد البحري، وإنعاش الاستثمارات وخلق مناصب شغل.
وفي اليوم ذاته، تم تدشين الميناء الترفيهي “طنجة باي”، الذي كلف 685 مليون درهم ميناء من الجيل الجديد موجه لهواة الرحلات البحرية، يتوفر على 800 مكان لرسو القوارب، و600 مكان آخر للرسو.

إقرأ أيضا: طنجة.. تفاصيل حول ميناء الصيد الذي دشنه الملك