• على خلفية الاحتجاجات الشعبية.. حزب القوات اللبنانية يعلن استقالة وزرائه الأربعة من الحكومة
  • بتهمة العنف اللفظي والتهديد بالقتل.. محكمة فرنسية تدين الكوميدي جوادي بالسجن والمراقبة لمدة عامين
  • تحت أنظار خليلوزيتش.. المنتخب الوطني المحلي يهزم نظيره الجزائري على ملعب بركان
  • رئيس الوزراء يرفض.. البرلمان البريطاني يقرر إرجاء التصويت على “بريكست”
  • أكثر من نصفها لوزارة الداخلية.. قانون مالية 2018 يحدث أزيد من 23 ألف منصب مالي
عاجل
الجمعة 21 ديسمبر 2018 على الساعة 21:00

الداخلة.. رئيس الحكومة يفتتح المنتدى الإفريقي الأول حول التكوين المهني

الداخلة.. رئيس الحكومة يفتتح المنتدى الإفريقي الأول حول التكوين المهني

رباب الداه

تشهد مدينة الداخلة، اليوم الجمعة (21 دجنبر) ويوم غد السبت (22 دجنبر)، المنتدى الإفريقي الأول حول التكوين المهني تحت شعار “حكامة أنظمة التكوين المهني في خدمة التشغيل والتنافسية بإفريقيا”.
ويهدف المنتدى المنظم بمبادرة من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إعطاء زخم جديد للتعاون جنوب-جنوب، بصفة عامة، والتعاون في المجال الإفريقي بوجه خاص.
وحسب بلاغ للوزارة، فإن هذا اللقاء، الذي يشكل أرضية لتبادل الخبرات بين الدول المشاركة، يتطلع إلى تسليط الضوء على مبادئ الحكامة التشاركية لأنظمة التكوين المهني في خدمة التنمية الشاملة، وتسطير خارطة طريق لإرساء نموذج للشراكة بين البلدان الإفريقية في أفق تيسير الولوج إلى التكوين وتأهيل الشباب، خصوصا السكان في وضعية هجرة.
وأضاف البلاغ أن المنتدى يسعى أيضا إلى تعميق جسور التعاون بين المغرب والدول الإفريقية، من خلال تفعيل “الرابطة الإفريقية من أجل تطوير التكوين المهني”، التي تم خلقها من طرف 15 بلدا إفريقيا في إطار اتفاقية متعددة الأطراف، وقعت في 18 أبريل 2017 في مكناس، واستشراف مسالك جديدة للتعاون متعدد الأطراف مع بلدان إفريقية أخرى وبحث إمكانية انضمامها إلى الرابطة الإفريقية لتطوير التكوين المهني، كما يشكل المنتدى فرصة لدراسة الرهانات والتحديات المشتركة المرتبطة بحكامة التكوين المهني في إفريقيا وتأثيرها على تثمين الرأسمال البشري.
وتتمحور القضايا التي ينكب عليها المشاركون حول الحكامة التشاركية وتحسين أداء أنظمة التكوين المهني وملائمة التكوين والتشغيل الآليات والمقاربات، والتكوين المهني: رافعة لاندماج المهاجرين والتكامل جنوب-جنوب، والتعاون الدولي: مفتاح للإشعاع القاري للتكوين المهني، ومواكبة تطوير المهن لمواجهة التغيير المناخي في إفريقيا.