• نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
  • البسالة فين وصلات.. جواد الحامدي يقود حملة تشهير خسيسة ضد موقع أحداث أنفو وجريدة الأحداث المغربية
  • قالتها الصورة.. رونار خدا معاه مدرب الحراس للسعودية
عاجل
الجمعة 21 ديسمبر 2018 على الساعة 10:00

جرم فظيع ومعزول/ ضرورة تعزيز اليقظة.. أحزاب تستنكر بشاعة جريمة قتل سائحتين

جرم فظيع ومعزول/ ضرورة تعزيز اليقظة.. أحزاب تستنكر بشاعة جريمة قتل سائحتين

على خلفية مقتل سائحتين في ضواحي مراكش، توالت بلاغات الأحزاب السياسية المنددة بهذا الحادث الإرهابي.

الاستقلال.. ضرورة تعزيز اليقظة
ودعا نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، إلى “ضرورة تعزيز اليقظة المواطنة، إلى جانب العمل الاستباقي والفوري الذي تقوم به المصالح المختصة، للتصدي لكل أشكال العنف والانحراف والغلو والممارسات الهمجية في الحياة اليومية، ولا سيما في ظل التداعيات التي تصل من مناطق النزاع في الجوار، والأجندات التي يزعجها أن يظل المغرب استثناء حصينا في مواجهة الإرهاب”.
واعتبر بركة، في تصريح لموقع حزبه، أن الشباب المغربي “في حاجة إلى التنشئة السليمة على قيم المواطنة ودعمها ومواكبتها من خلال التعليم الجيد والتكوين الملائم والشغل اللائق هنا داخل أرض الوطن، حتى لا يصبح هدفا سهلا للاستقطاب من قبل ذوي المشاريع الهدامة التي تستعمله كوقود فقط في نشر أجواء اللاأمن بين المواطنين، والإساءة إلى صورة البلاد في الخارج”.
وأكد الأمين العام لحزب الاستقلال أن المجتمع المغربي “بكل مكوناته مدعو إلى الالتفاف حول المشروع المجتمعي الوطني بقيمه الداعمة للتعايش والتساكن والتسامح والتضامن في اللحظات الصعبة، والتوازن الذي سيمكن من توطيد التماسك الاجتماعي عوض العنف والتطرف”.

الأحرار.. جرم فظيع وجبان
وعبر حزب التجمع الوطني للأحرار عن شجبه لهذا “الجرم الفظيع والجبان، البعيد كل البعد عن تعاليم وقيم الإسلام السمحة، والمبادئ الإسلامية المغربية الراسخة عبر التاريخ والتي تنهل من قيم التسامح والإخاء والوسطية والاعتدال”.
واعتبر الحزب، في بلاغ له، أن استهداف أرواح الأبرياء جريمة نكراء ومحاولة للنيل من سمعة ومكانة المغرب كأرض للأمن والأمان، والمساس باقتصاده عبر استهداف قطاعه السياحي وصورته في الخارج.
وعبر حزب الحمامة عن إشادته “بمجهودات السلطات الأمنية ويقظتها في تتبع الحادث، وحرصها الدائم على محاربة آفة الإرهاب والتطرف، مهيبا بمناضلاته ومناضليه وجميع القوى والضمائر الحية بالمملكة الالتفاف حول ثوابت الأمة وقيمها، والتصدي لجميع محاولات نشر الغلو والكراهية، والعمل على التأكيد في جميع المواقع أنه لا مكان للإرهاب ومرتكبيه في مجتمعنا الأبي الرافض لأي شكل من أشكال التطرف”.

البيجيدي.. الحادث معزول وناشز
ومن جهته، عبر حزب العدالة والتنمية عن استنكاره لهذه الجريمة، “التي لا تمت بأي صلة لمرجعياتنا وقيمنا وثقافتنا القائمة على الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش، ونبذ التطرف والعنف والإرهاب”.
كما عبر، في بلاغ له، عن “إشادته بالمواقف القوية للمواطنات والمواطنين، والداعمة لجهود الجهات المختصة للكشف عن الجناة، وللتفاعل القوي للرأي العام المحلي والوطني الذي يعبر عن الإرادة الجماعية المؤسساتية والشعبية الرافضة لهذه الجريمة النكراء”.
ونوه البيجيدي “بالجهود الفعالة لمختلف الأجهزة والسلطات الأمنية التي تمكنت من إلقاء القبض على المشتبه فيهم ووضعهم رهن إشارة العدالة؛”، مؤكدا على ضرورة المتابعة الصارمة للجناة من أجل أن تأخذ العدالة مجراها في حقهم وتقول كلمتها بما يفضي إلى إصدار العقوبات المستحقة جراء هذا الفعل الإجرامي الأخرق”.
وخلص الحزب الذي يقود الحكومة إلى أن “هذا الحادث رغم خطورته يبقى حادثا معزولا وناشزا، ولن يمس بصورة بلادنا وبما تنعم به ولله الحمد من الاستقرار والأمن والثقة والجاذبية، كما لن يؤثر على مستوى العلاقات التي تجمع المغرب مع البلدين الصديقين النرويجي والدانماركي”.