• ديما على بال.. رونار يتضامن مع ضحايا مجزرة نيوزيلندا
  • بسبب طريقة احتفاله.. الاتحاد الأوروبي يمهد لمعاقبة كريستيانو رونالدو
  • لمنور تطلب من الجمهور تشجيعه بالزغاريد.. مغربي يتألق في برنامج “الزمن الجميل” (صور وفيديو)
  • هجوم أوتريخت.. الشرطة تحذر من “رجل تركي” (صور)
  • بعد تعرض أوبيلا إلى إصابة خطيرة.. طبيب حسنية أكادير يتحدث عن وضعه الصحي
عاجل
الخميس 20 ديسمبر 2018 على الساعة 11:20

قالتها مجلة أمريكية.. العداء تجاه المغرب “عقيدة خاصة” بالعسكر الجزائري

قالتها مجلة أمريكية.. العداء تجاه المغرب “عقيدة خاصة” بالعسكر الجزائري

كتبت المجلة الأمريكية “أنترناشيونال بوليسي ديجيست” أن “العداء” الجزائري تجاه المغرب أصبح “عقيدة خاصة” بالعسكر الجزائري الذي يتحكم في البلاد عبر أحزاب “طيعة”.

عداء ترسخ لدى العسكر
وأضافت المجلة، التي يوجد مقرها في سيول، في مقالة نشرتها اليوم الأربعاء (19 دجنبر)، على موقعها الإلكتروني تحت عنوان “المغرب والجزائر .. الحرب الباردة التي لا تنتهي”، أن “هذا العداء تجاه المغرب قد ترسخ في نفسية العسكر الجزائري”، في وقت يشعر الشعب الجزائري بأنه قريب جدا من الشعب المغربي من خلال الدين والثقافة واللغة المشتركة.

إغلاق الحدود
ولاحظت المجلة، في هذا السياق، أن الشعبين يعكسان هذا القرب كلما أتيحت لهما الفرصة، مشيرة إلى أن الشعب الجزائري، وبسبب الإغلاق الدائم للحدود المفروض من قبل السلطات الجزائرية، حرم من الوقوف عن قرب على التطور الهائل الذي حققه المغرب في مختلف القطاعات الاقتصادية على الرغم من عدم توفر المملكة على موارد نفطية.

مبادرة الملك
وفي السياق ذاته، أشارت المجلة إلى أن الملك محمد السادس مد اليد، في خطابه الأخير، إلى الحكومة الجزائرية على أمل أن تبدأ فصلا جديدا من العلاقات الجيدة بين البلدين، مبرزة أن السلطات الجزائرية “لم تستجب لهذه المبادرة الودية”.

التصدي لمحاولات الانفصالين
وفي معرض تطرقها لقضية الصحراء، ذكرت “أنترناشيونال بوليسي ديجيست” بأن المغرب صد محاولات انفصاليي البوليساريو وداعميهم في الجزائر، لا سيما من خلال اقتراح مخطط الحكم الذاتي، مشيرة إلى أن هذه المبادرة لاقت ترحيبا واسعا من قبل العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم “كحل سياسي ذي مصداقية” لهذا النزاع الإقليمي.

تأجيج الحقد
وفضلا عن نزاع الصحراء، أبرزت المجلة أن “العداء الجزائري الرسمي يتجسد أيضا من خلال إغلاق الحدود ووقف أي إمكانية للتبادل الاقتصادي”، معتبرة أنه من دون حصول تغييرات، ستواصل الجزائر تأجيج الحقد تجاه المغرب، مما يعني أن اتحاد المغرب العربي سيظل “أمنية” أو مجرد “نكتة سياسية”.