• بالفيديو من مراكش.. سائحة مسنة تخطف الأنظار برقصها في جامع الفنا
  • قانون التعيينات في مناصب عليا.. تعديلات على جدول أعمال المجلس الحكومي
  • سميتو سلامو البلال وعندو 29 عام.. تفاصيل جديدة عن القائد العسكري المنشق عن البوليساريو (صور)
  • يعتزم التبرع لضحايا مسجدي نيوزيلندا.. الشرطة تخلي سبيل “فتى البيضة”
  • اليوم الأربعاء.. درجة الحرارة تصل إلى ناقص 1
عاجل
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 على الساعة 18:30

تقليد فاشل/ كلمات غريبة/ تمثيل رديء.. انتقادات بالجملة لأغنية لمجرد الجديدة (الفيديو كليب)

تقليد فاشل/ كلمات غريبة/ تمثيل رديء.. انتقادات بالجملة لأغنية لمجرد الجديدة (الفيديو كليب)

مقابل إشادة من طرف معجبيه، انتقدت مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي العمل الجديد للفنان سعد لمجرد، “بدك إيه”، واصفة العمل بـ”الضعيف” مقارنة بأعماله الأخرى

تقليد فاشل لعبد الفتاح لكريني

وفي هذا السياق، كتب أحد الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي أن “سعد لمجرد حاول السير على خطى عبد الفتاح لكريني في أغنية “جبرا فان” النسخة العربية، والتي لاقت نجاحا واسعا، لكن سعد لمجرد فشل في إعطاء عمل في المستوى خاصة الكلمات التي لم تكن مترابطة مع بعضها”.

تغيير للقصة الأصلية

وسخر ناشط آخر من “بدك إيه”، وكتب أن سعد لمجرد “شوه” القصة الحقيقية للفيلم الذي يعتبر واحدا من أنجح الأفلام في تاريخ السينما الهندية، تدور أحداثه حول سلطان عثماني أحب ملكة هندوسية وأراد أن يرى جمال وجهها، لكن سعد لمجرد “غير القصة كاملة وأخرجها عن السياق الأصلي”، حسب تعبير المعلق.

تراث نمرة وعالمية لمجرد

وحول اللون الغنائي الذي ظهر به لمجرد، قارن أحد ناشط آخر بين أعمال المصري حمزة نمرة وسعد لمجرد، مستنكرا كيف يحاول نمرة إحياء التراث المغربي وتقديمه بطريقة عصرية بينما سعد لمجرد، والذي يعتبر الأفضل حاليا في المغرب، يبحث عن العالمية بأغاني وأنماط مختلفة لا تمت إلى الهوية المغربية بصلة.

تمثيل سيء ولقطات عنف

وفي السياق نفسه، كتبت ناشطة إن كليب سعد لمجرد يسيء إلى سمعته، بسبب لقطات الشجار التي يتضمنها العمل الفني، خاصة أن سعد لمجرد متابع في قضايا عنف واغتصاب، مضيفة أن التمثيل في الفيديو المصور كان سيئا ولا يرقى إلى العالمية.

بحث عن عدد المشاهدات

وحول عدد المشاهدات، كتب ناشط آخر إن الفنان المغربي سعد لمجرد لم يعد يكترث للجودة، بعد جمعه قاعدة جماهيرية كبيرة، وبدأ يبحث عن العالمية بتقديم أعمال غربية، معتمدا على جمال صوته فقط، غير آبه للكلمات والرسالة الموجهة عبر عمله الفني.