• بثلاثة أهداف مقابل هدفين.. المنتخب الوطني ينهزم أمام المنتخب الغابوني
  • وعد بتقنين الأسعار “المتوحشة” للمدارس الخاصة.. أمزازي يكشف أعداد المنتقلين من القطاع الخاص إلى القطاع العمومي
  • بتهمة النصب والاحتيال عن طريق الإنترنت.. بوليس طنجة يطيح بشبكة إجرامية
  • في حالة عدم توثيق الزواج.. الداخلية تسمح بتسجيل الأطفال المزدادين خارج مؤسسة الزواج في الحالة المدنية
  • إلى جانب برشلونة وبايرن ميونخ.. الوداد في لائحة الفرق الأكثر شعبية في العالم
عاجل
الجمعة 14 ديسمبر 2018 على الساعة 23:59

وعود ماكرون ما قضات والو.. السترات الصفراء ينزلون إلى الشارع مجددا

وعود ماكرون ما قضات والو.. السترات الصفراء ينزلون إلى الشارع مجددا

يعتزم محتجو “السترات الصفراء” في فرنسا النزول إلى الشوارع مجددا، للاحتجاج ضد الحكومة والرئيس إيمانويل ماكرون، رغم تحذيرات الحكومة التي تتخوف من أعمال عنف جديدة قد تنعكس سلبا على الوضع الاقتصادي للبلد سيما مع اقتراب رأس السنة الميلادية.
ودعت حركة السترات الصفراء، التي تطالب بمزيد من العدالة الاجتماعية وتعارض سياسة الحكومة، إلى التجمع مجددا يوم غد السبت (15 دجنبر) في باريس وفي المدن الفرنسية الأخرى.

وعود ماكرون
وتأتي هذا الدعوة إلى التظاهر مجددا رغم ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين الماضي، وتضمن بشكل خاص زيادة الحد الأدنى للأجور مئة يورو شهريا، ورغم الدعوات لـ”تعليق” هذه التحركات بعيد الاعتداء الذي أوقع في ستراسبورغ ثلاثة قتلى الثلاثاء، وتبنى مسؤوليته تنظيم الدولة.
وقال إريك دروويه، أبرز قادة السترات الصفراء، في فيديو على صفحته على الفايس بوك، أمس الخميس (13 دجنبر)، “إن الوقت غير مناسب أبدا للتوقف (…) لا بد من أن نكمل”، مضيفا: “ما قام به ماكرون الاثنين ليس سوى دعوة لكي نمضي قدما، لأنه بدأ بالتراجع، والأمر بالنسبة إليه غير معهود”.

الإرهاب والاحتجاج
ولقيت الدعوات إلى التظاهر تجاوبا عبر الفايس بوك، وأكد الآلاف عزمهم على المشاركة في تجمعات السبت.
وجاء على صفحة إحدى مجموعات السترات الصفراء على الفايس بوك: “قتل الإرهابي، ولم يعد هناك من عائق للتظاهر مجددا. ليتوحد كل أصحاب السترات الصفراء السبت مجددا”.
وكانت قوات الأمن الفرنسية قتلت، مساء أمس الخميس، شريف شكات منفذ الاعتداء على سوق الميلاد في ستراسبورغ.

دعوات التهدئة
وبعد أربعة أسابيع من التعبئة، شهدت ثلاثة منها أعمال عنف كبيرة، إرتفعت بعض الدعوات إلى التهدئة.
وقال تيبو فايرون، رئيس جمعية “روبن دي باص”، إن الجمعية التي نقلت ثلاث مرات إلى باريس ناشطين من السترات الصفراء من شمال فرنسا، ألغت رحلاتها التي كانت مقررة السبت، لأن “لا تعبئة في صفوف المتظاهرين للانتقال إلى باريس السبت”.

إجراءات أمنية مشددة
ولمواجهة تظاهرات السبت، أعلنت السلطات عن إجراءات أمنية مشددة في باريس بـ 8 آلاف عنصر من قوى الأمن، و14 آلية مدرعة ستنتشر في العاصمة.
ويبدو أن حالة الغضب انتقلت إلى قطاعات أخرى مثل تلامذة الثانويات والمزارعين.
ودعت النقابة الثانية في فرنسا الفدرالية العامة للشغل “سي جي تي” إلى النزول إلى الشارع الجمعة للمطالبة برفع الرواتب.