• مبادرة “غريبة”.. شباب مغاربة يطلقون حزب “الحب العالمي”
  • الطاقم الطبي لفريق النصر: حمد الله أصيب بالتواء في المفصل
  • نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
عاجل
الجمعة 14 ديسمبر 2018 على الساعة 13:00

ماء وطرق ورياضة وتعليم.. جديد مشاريع الحسيمة

ماء وطرق ورياضة وتعليم.. جديد مشاريع الحسيمة

أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، أن المشاريع المسطرة في إطار المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم الحسيمة “تتقدم بشكل جيد للغاية”.
وقال اعمارة، أمس الخميس (13 دجنبر)، في تصريح للصحافة عقب اجتماع وزاري برئاسة وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، خصص للوقوف على التقدم المحرز في المخطط الإستراتيجي لتنمية إقليم الحسيمة، إنه “وبشكل عام، فإن المشاريع في جميع القطاعات تتقدم بشكل جيد جدا”.

قطاع الماء
وفيما يتعلق بقطاع المياه، يضيف الوزير، تم عمليا الانتهاء من جميع الأوراش، مشيرا إلى أن المشاريع المنجزة في هذا الإطار تطلبت تمويلا يقدر بـ12 مليار سنتيم.

القطاع الطرقي
أﻣﺎ بالنسبة إلى القطاع الطرقي، فأبرز اﻟﻮزﻳﺮ أن ﻣﻌﺪل الالتزام بلغ نسبة 90 في المائة من أصل 71 ﻣﻠﻴﺎر سنتيم، مشيرا إلى أن وزارته منكبة على إنجاز مشاريع أخرى في إقليم الحسيمة، والتي لا تدخل ضمن برنامج “الحسيمة منارة المتوسط”، بما في ذلك سد واد غيس بتكلفة 1.3 مليار درهم، والطريق الرابطة بين تازة والحسيمة (أربعة مليارات درهم) الذي تقدمت فيه الأشغال بأزيد من 80 في المائة.

مشاريع رياضية
من جانبه، قال وزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، إن التأخير الذي تم تسجيله في البداية، عند إطلاق مشروع تنمية “الحسيمة منارة المتوسط”، تم تداركه خلال هذه السنة، مؤكدا أنه تم الانتهاء من مجموع المشاريع المبرمجة لسنة 2018 من قبل وزارته في الموعد المحدد.
وأضاف الطالبي العلمي: “بلغنا نسبة إنجاز وصلت إلى 100 في المائة ، ليس لدينا أي تأخر أو إكراهات قد تعيق أي مشروع”، مشيرا إلى أن النقاشات التي عرفها هذا الاجتماع الوزاري ركزت على تشغيل البنيات الرياضية المنجزة حتى يستفيد منها السكان.

المسرح والمراكز الثقافية
من جهته، أعرب وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، عن ” ارتياحه” لتقدم المشاريع الثقافية (المسرح، والمعهد الموسيقي، والمراكز الثقافية)، التي توجد في طور الإنجاز في إقليم الحسيمة، والتي تجاوزت نسبتها الـ80 في المائة، مسجلا أن هذه المشاريع ستساهم في ضخ ديناميكية ثقافية جديدة في هذا الإقليم في سنة 2019.
كما أعرب الأعرج عن ارتياحه لتقدم مشاريع إعادة تهيئة المواقع التاريخية في إقليم الحسيمة.

قطاع التعليم
أما وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، فقال إن معدل إنجاز المشاريع التي برمجتها وزارته تجاوز الـ80 في المائة، موضحا أن الأمر يتعلق بـ319 مشروعا يتطلب إنجازها غلافا ماليا بقيمة 340 مليون درهم.
وأبرز الوزير أنه تمت إعادة تأهيل عدد من الفصول الدراسية، وإحداث عدة مؤسسات تعليمية (ثانويات، ومدارس ابتدائية وجماعاتية)، إضافة إلى الداخليات، معلنا أنه سيتم السنة المقبلة التخلص من أقسام البناء المفكك في جميع أنحاء إقليم الحسيمة.
وأضاف أن اثنين من المعاهد العليا للتكنولوجيا التطبيقية، سيفتحان أبوابهما السنة المقبلة في الإقليم، معربا عن رغبة الوزارة في إنشاء مدرسة وطنية للتجارة والتسيير، وكلية متعددة التخصصات، وحي جامعي في الإقليم على مساحة 50 هكتارا.