• حاطة رجليها الفوق وكتسوق.. زوجة رياض محرز تثير موجة من الغضب (فيديو)
  • بغى يدير سيلفي من فوق صخرة.. مأساة في واد لو
  • إنجاز تاريخي.. طالب مغربي دخل لمدرسة ديال المهندسين من بعد عام فالأقسام التحضيرية!
  • تقدر قيمتها بنحو 920 ألف درهم.. حجز 92 كيلو ديال الحشيش فباب سبتة
  • رونالدو يعترف: ميسي جعل مني لاعبا أفضل
عاجل
السبت 08 ديسمبر 2018 على الساعة 19:30

مساهل كان متوترا جدا ويدافع ويبرر رغم حضوره كملاحظ.. مصدر يكشف لـ”كيفاش” بعض كواليس لقاء جنيف حول الصحراء

مساهل كان متوترا جدا ويدافع ويبرر رغم حضوره كملاحظ.. مصدر يكشف لـ”كيفاش” بعض كواليس لقاء جنيف حول الصحراء

كشف مصدر موثوق لموقع “كيفاش” بعض كواليس المائدة المستديرة التي عقدت في جنيف، أخيرا، حول ملف الصحراء المغربية، وجمعت وفوداً من المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة البوليساريو.

مساهل متوتر جد

وأكد المصدر ذاته أن الجزائر، التي تصر على لعب دور “الملاحظ” في هذا الملف، رغم أنها تعد طرف كاملا في القضية، وتشارك في هذه المباحثات، لأول مرة، بوفد رفيع المستوى يرأسه وزير خارجيتها عبد القادر مساهل، أن هذا الأخير “بدا متوتر جدا خلال المباحثات”.
وكان المسؤول الجزائري، بعد اليوم الأول للمباحثات، وبعد مغادرته للقاعة، خاطبا الصحافيين محاولا التنقيص من جدية هذه المباحثات، بالقول: “لقد ضحكنا قليلا خلال المباحثات”.

مساهل يبرر ويدافع

وأوضح مصدر موقع “كيفاش” أن وزير الخارجية الجزائري “رغم أنه حضر باعتبار بلاده طرفا ملاحظا فقط إلا أنه كان يدافع ويبرر مواقف وتوجهات ممثلي جبهة البوليساريو”.
وكشف المصدر ذاته أن وزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل، خلال المباحثات، كان “يأخذ الكلمة أكثر من ممثلي جبهة البوليساريو”.

المباحثات لم تنتج أي التزامات

ومن جهة أخرى، كان مسؤول في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أكد أن محادثات جنيف حول الصحراء، بين المغرب وجبهة البوليساريو، لم تنتج أي التزامات.
وفي تصريح لوكالة “الأناضول” التركية، قال المسؤول إنّ “محادثات جنيف حول الصحراء لم تنتج أي التزامات، باستثناء الدعوة لعقد مائدة مستديرة ثانية، في الربع الأول من 2019”.
وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لأنه غير مخول الحديث لوسائل الإعلام، أن جميع الأطراف المشاركة سجتمع مجددا، وعلى نفس الشاكلة، من خلال مائدة مستديرة ثانية، في الربع الأول من 2019″، دون تحديد دقيق لموعد المباحثات المقبلة.