• منقطة تيشلا/ الداخلة.. مقتل عنصرين من القوات المسلحة الملكية في تحطم مروحية
  • بوريطة: الصين تعتبر المغرب فاعلا مهما في تنفيذ مشروعها الاستراتيجي الكبير “الحزام والطريق”
  • مبادرة وساطة جديدة.. الفريق الاستقلالي يوجه مناشدة إلى الأساتذة المتعاقدين والوزارة
  • سجل هدفين.. منير الحدادي محيّح في إسبانيا (فيديو)
  • توقعات بمحصول حبوب يقدر بـ61 مليون قنطار.. وزارة الفلاحة تتوقع موسما فلاحيا جيدا
عاجل
الجمعة 30 نوفمبر 2018 على الساعة 19:20

الداودي: أنا خاسر باش نكون وزير… آش داني أنا لهاد المعيور كاع كتولي أنت بحال الجفاف!!

الداودي: أنا خاسر باش نكون وزير… آش داني أنا لهاد المعيور كاع كتولي أنت بحال الجفاف!!

تحدث لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، خلال استضافته في برنامج “في قفص الاتهام”، أمس الجمعة (30 نونبر)، على إذاعة “ميد راديو”، عن استقالته من الحكومة.

أنا على سبة

ونفى الداودي أن يكون قدم استقالته نتيجة ضغوطات داخل الحزب أو الحكومة، قائلا: “كنا فلجنة البرلمان أنا وأخنوش، وقبل ما ندخل للبرلمان، وقفت مع العمال فالوقفة ديال الشركة، دخلت جالسين خدامين ما عرفتش شكون جا قاليا راه شاعلة فالفايس بوك، وعيط عليا العثماني قال ليا واش بصح وقفتي؟، وعيط عليا الرباح حتى هو كيسول”.
وأضاف الوزير: “وصلات 2 دالصباح رسلت ميساج للعثماني قلت ليه غدا الصباح غادي نحط ليك الاستقالة فوق المكتب ديالك، ما شفت حتى واحد ما هضر معايا حتى واحد، أنا على سبة، الغد مع الصباح حنشت الاستقالة وديتها لرئيس الحكومة، والسلام، واللي ليها ليها”.
واسترسل المتحدث: “قدمت استقالة كتابية، وحطيتها… أنا راه ما شادش فالكرسي، أنا جاي باش نخدم ويلا ما كانتش ظروف ديال الخدمة راه ما خدامش”.
وأوضح الداودي أنه يجهل سبب رفض استقالته، قائلا: “الاستقالة ما تقبلاتش ما عرفتش علاش، أنا دابا كندير خدمتي واللي كتبها الله هي اللي كاينة، اللي ما قبلهاش هو اللي يشرح علاش”، مشيرا إلى أن المصطفى الرميد هو الذي أعلن أن استقالته رفضت.

أنا خاسر حيث أنا وزير

وخلال اللقاء ذاته، قال الداودي إن مشاركته في الحكومة لم تكن بدافع الاستفادة من الامتيازات أو الأجر، قائلا: “حنا ما جيناش باش نكونو وزراء نستفدو، جايين عندنا مبادئ، لأن أنا داك الشي باش بعت البلاد ديالي عطاتني 100 ألف مرة الأجرة ديالي اللي كناخد”.
وتابع: “أنا خاسر باش نكون وزير، هادوك اللي كيقولو غادي تدي وغادي ندي، ما غاتدي والو، أنا جاي كندافع على الأفكار ديالي ومبادئي في صراع سياسي، ما جايش باش نكون وزير.. أنا ما عندي سوق فالمنصب أنا ما جايش باش نستفد… الوزارة عندها المعيور آش داني أنا لهاد المعيور كاع، كتولي أنت بحال الجفاف كيبقاو يسبوك الناس، علاش تسبني أشنو مشاركين؟”.