• بين الوداد والرجاء.. التشكيلتان المتوقعتان في الديربي
  • طلب من البنزرتي المشاركة في الديربي.. جيبور يعد أنصار الوداد بتسجيل الأهداف
  • أكادير.. السلطات الأمنية تتدخل لإيقاف نشاط بورديل
  • إسبانيا.. القبض على مهاجر مغربي اغتصب برتغالية وقطع أذنها
  • زياش عن مغادرته لناديه: كل شيء ممكن وأنا شخص صعب الإرضاء ويجب أن أختار ناديا يستحق أن أتخلى من أجله عن أياكس
عاجل
الخميس 29 نوفمبر 2018 على الساعة 15:00

الحاجة فاطنة المدرسي.. المرأة التي تبرعت بمالها لبناء المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير في وجدة (صور)

الحاجة فاطنة المدرسي.. المرأة التي تبرعت بمالها لبناء المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير في وجدة (صور)

خصصت رئاسة جامعة محمد الأول في وجدة، بمناسبة حفل تخرج الفوج العاشر من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، تكريما خاصا لفاطنة المدرسي، التي تبرعت بمالها الخاص، سنة 2003، من أجل بناء المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.
وعبر رئيس الجامعة، محمد بنقدور، عن “تقديره وافتخاره بفاطنة المدرسي التي شرفت المرأة المغربية عامة، والمرأة الوجدية على وجه الخصوص، لأنها ثاني امرأة قامت بهذه المبادرة بعد فاطمة الفهرية التي تبرعت بمالها لبناء جامعة القرويين بفاس التي تعتبر أعرق جامعة في العالم”.
واعترافا منها بجميل فاطنة المدرسي، أطلقت رئاسة الجامعة اسمها على أحد مدرجات المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير في وجدة.
وكان كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي، خالد الصمدي، نشر تدوينة عنوانها ب”فواطم المغرب”، تحدث فيها عن فاطنة المدرسي.
وقال الصمدي: “إذا كانت فاطمة الفهرية قد تبرعت بحر مالها لبناء جامعة القرويين أول جامعة في الدنيا، فقد بزغ في فجر هذا القرن نجم السيدة الفاضلة فاطنة المدرسي التي تطوعت بدورها من حر مالها لبناء تحفة معمارية أكاديمية في جامعة محمد الأول في مدينة وجدة سنة 2003 هي المدرسة العليا للتجارة والتسيير”.
وأضاف المتحدث: “زرت هذه المؤسسة خلال زيارة رسمية إلى الجامعة وحين سألت عن تكلفتها فاجأني رئيس الجامعة بالخبر، فشعرت برغبة عارمة في زيارة هذه السيدة والتعرف عليها وشكرها، إلا أنني أخبرت بعدم وجودها ساعتها في وجدة وأنها امرأة لا تحب الظهور وشديدة الحياء.. اكتفيت من الشوق بالدعاء لها بظهر الغيب”.