• مبادرة “غريبة”.. شباب مغاربة يطلقون حزب “الحب العالمي”
  • الطاقم الطبي لفريق النصر: حمد الله أصيب بالتواء في المفصل
  • نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
عاجل
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 على الساعة 22:40

مريم أمجون.. قِصةُ صغيرةٍ حققت حلما كبيرا! (صور وفيديوهات)

مريم أمجون.. قِصةُ صغيرةٍ حققت حلما كبيرا! (صور وفيديوهات)

في لقطة مؤثرة، مسح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء (30 أكتوبر)، دموع التلميذة المغربية مريم أمجون، التي انهمرت فرحا، أثناء تسلمها جائزة “تحدي القراءة العربي” لهذه السنة، في دبي.

مريم.. من تكون؟

مريم تلميذة في المستوى الرابع ابتدائي في مدرسة الداخلة في منطقة تيسة، التابعة لأكاديمية فاس مكناس، وتبلغ من العمر 9 سنوات.

وتهوى مريم، حسب والدتها، القراءة منذ أن كانت في سن الخامسة من عمرها.

وتصف عايدة، والدة مريم، كيف أن ابنتها تحب مطالعة القصص رغم صغر سنها، حيث تعمل على تلخيص الكتب التي تقرأها.

التفوق على 300 ألف تلميذ

وجاء تتويج مريم، التي تعد أصغر مشاركة في المسابقة، بعد مشاركتها في المسابقة وتخطيها، في المرحلة الثالثة، 10 ملايين مشاركة من التلميذات والتلاميذ من مختلف البلدان العربية وخارجها.

واستطاعت أمجون بلوغ المراحل النهائية للمسابقة بعد أن تفوقت على أكثر من 300 ألف تلميذ وتلميذة على الصعيد الوطني، مثلوا 3842 مؤسسة تعليمية.

حلم

وإلى جانب حلمها في أن تصبح مهندسة معمارية، شكل هذا التتويج حلما بالنسبة إلى مريم، طيلة مراحل الإقصائيات، كما قالت في تصريح لها.

وتدين مريم بتحقيق هذا الحلم إلى أسرتها، سيما والداها اللذان يعملان في مجال التدريس.

فوز متوقع

وكشفت والدة مريم، وهي أستاذة مبرزة، أن ابنتها بدأت استعداداتها لهذه المشاركة منذ العطلة الصيفية، وقد وضعت نصب عينيها تحقيق الفوز.

وأكدت والدة مريم أن فوز ابنتها كان متوقعا بالنظر إلى المجهود الذي بذلته.

أجواء جيدة

من جهته، وبلغة الواثق، أكد لحسن أمجون، والد التلميذة مريم، أن المسابقة مرت في أجواء جيدة، وأن ممثلة المغرب اجتازت اختبارات المسابقة بتفوق.

وكان لحسن أمجون توقع، في تصريح سابق له، أن تحتل ابنته مرتبة مشرفة، بالنظر إلى “المستوى الذي ظهرت به خلال المسابقات النهائية، خصوصا أن وسائل إعلامية أجنبية أشادت بمستواها، في انتظار التتويج النهائي”.

الجائزة

وكانت بداية مسابقة “تحدي القراءة العربي” سنة 2016، وتندرج ضمن مشاريع “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”. وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز تحدي القراءة العربي 11 مليون درهم إماراتي، أي ما يعادل 3 ملايين دولار أمريكي.

ويحصل بطل تحدي القراءة العربي على 500 ألف درهم إماراتي، فيما تحظى” المدرسة المتميزة” الفائزة بمليون درهم إماراتي، و”المشرف المتميز ” على 800 ألف درهم إماراتي.