• أسعار المحروقات تشتعل.. الداودي عينو فالتسقيف ولكن
  • تضم خياما وأغطية ومواد غذائية.. الملك يأمر بإرسال نحو 40 طنا إلى ضحايا إعصار “إيداي” في الموزمبيق
  • المائدة المستديرة الثانية حول الصحراء.. المغرب لا يقبل أي حل مبني على الاستفتاء أو أي حل أحد خياراته الاستقلال
  • اليوم السبت.. الشتا رجعات
  • رسميا.. ميسي يغيب عن ودية المغرب
عاجل
السبت 27 أكتوبر 2018 على الساعة 18:03

جدل.. الريسوني والساعة الإضافية والزعيق والغوغائية!

جدل.. الريسوني والساعة الإضافية والزعيق والغوغائية!

بعد أسلوبه الذي دافع فيه عن زميله في الحركة محمد يتيم، بسبب خُطوبته، واتهام الخطيبة بتوريط الوزير، خرج أحمد الريسوني، الرئيس الأسبق لحركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، للدفاع عن قرار الحكومة بالإبقاء على الساعة الإضافية.
وقال الريسوني إن “القرار الأخير الذي اتخذته الحكومة المغربية تميز بعدة مزايا جيدة، نفتقدها في كثير من القرارات والتدابير الحكومية”، واصفا هذا القرار بـ”النموذجي والمتميز”.
وقال، في مقال مقتضب نشره على موقعه الرسمي، إن قرار الحكومة “جريء، وجاء بناء على دراسة علمية متأنية موثوقة، ومعطيات واقعية محسوبة”، معتبرا أنه “قرار متحرر من التبعية، فبينما كانت التوقعات الصحفية تشير إلى أن المغرب سيلغي نهائيا التوقيت الصيفي، اتباعا لما فعله مؤخرا الاتحاد الأوروبي، فإذا بالحكومة تقرر العكس تماما، وهو تعميم التوقيت الصيفي واستدامته”.
وانتقد العالم المقصدي الرافضين للإبقاء على الساعة الإضافية، واصفا إياهم بـ”الغوغاء”، قائلا: “هو قرار متحرر من ضغط الغوغائية والرفض الارتجالي، فرغم ارتفاع الصراخ والزعيق والتحريض العبثي ضد هذا القرار، مضت الحكومة في قرارها المدروس علميا ومصلحيا”.
واعتبر الريسوني أن “شيء واحد ينقص هذا القرار، وهو التمهيد له ومواكبته بما يحتاجه وما يكفيه من الشرح والبيان، حتى يعلم من لا يعلم، ويفهم من لا يفهم”.