• بعد تألقه مع شالكة الألماني.. نادي برشلونة باغي أمين حاريث
  • الرباط.. اعتقال شخص “شرمل” مؤذن مسجد بعصا حديدية
  • من الرمضاني إلى الريسوني: تركت المقاصد واستعملتَ أسلوب الرابّورات!!
  • كانوا في طريقهم إلى اجتياز امتحان الكفاءة.. مصرع موظفين في إدارة السجون وإصابة 5 آخرين بجروح في حادثة سير
  • أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية
عاجل
الإثنين 22 أكتوبر 2018 على الساعة 12:00

بسبب تصريحات أخنوش حول الأمازيغية.. معركة جديدة بين البيجيدي والأحرار

بسبب تصريحات أخنوش حول الأمازيغية.. معركة جديدة بين البيجيدي والأحرار

أشعلت تصريحات عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، التي انتقد إقدام المجلس الجماعي لأكادير، الذي يسيره حزب العدالة والتنمية، على إطلاق 40 إسما فلسطينيا على أزقة شارع القدس، غضبا وسط قيادات البيجيدي.

هجوم أخنوش

وكان أخنوش اعتبر أن المجلس الجماعي لأكادير لو كان يضم أمازيغا لما اتخذ قرار تسمية 40 زقاق في المدينة بأسماء فلسطينية.
وقال أخنوش، خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى الأمازيغي “أزا”، في اشتوكة آيت باها، نهاية الأسبوع الماضي، “بالله عليكم لو كان المناضلون الأمازيغ الحقيقيون، متواجدون داخل مجلس الجماعة وحاضرين فيه بقوة، ألن يغيروا الأمور؟”.

أمكراز يرد

تصريحات أخنوش رد عليها محمد أمكراز، الكاتب العام لشبيبة العدالة والتنمية، وعضو المجلس الجماعي لمدينة أكادير، واصفا إياها ب”التجاوز غير المقبول في حق حزب البيجيدي ومناضليه في جهة سوس ماسة، من خلال تشكيكه في هوية منتخبيه بمجلس مدينة أكادير- وأنا منهم- بطريقة مسيئة وغير لائقة”، على حد قوله.
واعتبر أمكراز أن ما قام به أخنوش “تشكيك في مواقف حزب العدالة والتنمية المواطنة الثابتة من القضية الأمازيغية”، مذكرا بأن حزبه “كان من بين الهيئات التي دعت إلى دسترة اللغة الأمازيغية في مذكرته التي رفعها إلى لجنة تعديل الدستور”.
وأضاف المتحدث أن “قياديين كبار وعلى رأسهم الأمين العام للحزب تشكل الأمازيغية بالنسبة إليهم لغة الأم ولغة حاضرهم وواقعهم وتشكل جزء من حياتهم اليومية، وليست فقط لغة يتذكرونها عندما يتعلق الأمر بمنافسة سياسية أو انتخابية”.