• انفصاليون اندسوا بين جموع المحتفلين وأحدثوا الفوضى.. تفاصيل أحداث التخريب في العيون
  • 14.18 عوض 14.40.. وزارة التعليم تخفض عتبة الانتقاء التمهيدي لولوج كليات الطب
  • بالصور من العيون.. وفاة شابة وإصابة أفراد من القوات العمومية في أعمال تخريبية
  • 400 ألف تأشيرة لولوج منطقة شينغن.. المغاربة خاسرين 19 مليار درهم على العطل فالخارج
  • بسبب زوجته المغربية.. مصري يتعرض إلى ضرب مبرح داخل طائرة رومانية (فيديو)
عاجل
الجمعة 19 أكتوبر 2018 على الساعة 00:00

دراسة: اللجوء إلى “الفحوصات العلاجية” ضعيف

دراسة: اللجوء إلى “الفحوصات العلاجية” ضعيف

بينت نتائج دراسة حول “تقييم خدمات مؤسسات الرعاية الصحية الأولية في المغرب”، أن معدلات اللجوء إلى “الفحوصات العلاجية” تظل ضعيفة نسبيا وتتراوح بين 0.71 و 0.99 حالة جديدة لكل نسمة سنويا.
وكشفت نتائج الدراسة، التي تم عرض نتائجها أول أمس الأربعاء (17 أكتوبر)، في الرباط، أن متوسط عدد الفحوصات التي يجريها كل طبيب يوميا تتراوح بين 25 و64، أما تغطية حالات الوضع فتتراوح بين 10 في المائة و131 في المائة.
وأبرزت الدراسة الكمية، التي أجراها المرصد الوطني للتنمية البشرية بشراكة مع المدرسة الوطنية للصحة العمومية ومعهد الطب الاستوائي في بلجيكا، بدعم من البنك العالمي والمنظمة العالمية للصحة، أن متوسط عدد الفحوصات التي يجريها كل طبيب يوميا تتراوح بين 25 و64 فحص، أما تغطية حالات الوضع فتتراوح بين 10 في المائة و131 في المائة.
وفي السياق ذاته، ذكر الكاتب العام للمرصد الوطني للتنمية البشرية، الحسن المنصوري، أن المغرب عرف توسعا هاما في شبكة مؤسسات الرعاية الصحية الأولية منذ إعلان ألما-أتا في 1978، حيث يتوفر حاليا على أزيد من 2600 مؤسسة.
وأفاد المتحدث ذاته بأن معدل عدد المؤسسات حسب تعداد السكان انتقل من مؤسسة لكل 17000 نسمة في 1980 إلى مؤسسة صحية لكل 12000 نسمة في 2013، في حين أن عدد سكان المغرب يقدر بحوالي 33 مليون نسمة منذ خمس سنوات في مقابل 20 مليون نسمة في سنة 1980.