• ديما على بال.. رونار يتضامن مع ضحايا مجزرة نيوزيلندا
  • بسبب طريقة احتفاله.. الاتحاد الأوروبي يمهد لمعاقبة كريستيانو رونالدو
  • لمنور تطلب من الجمهور تشجيعه بالزغاريد.. مغربي يتألق في برنامج “الزمن الجميل” (صور وفيديو)
  • هجوم أوتريخت.. الشرطة تحذر من “رجل تركي” (صور)
  • بعد تعرض أوبيلا إلى إصابة خطيرة.. طبيب حسنية أكادير يتحدث عن وضعه الصحي
عاجل
الأحد 14 أكتوبر 2018 على الساعة 12:00

طلب فدية/ بيع الأعضاء/ استغلال جنسي.. نصائح مهمة إلى الواليدين لتجنيب أطفالهم الاختطاف والاختفاء

طلب فدية/ بيع الأعضاء/ استغلال جنسي.. نصائح مهمة إلى الواليدين لتجنيب أطفالهم الاختطاف والاختفاء

مع توالي حالات اختفاء واختطاف أطفال في عدد من المدن المغربية، أصدرت منظمة “ما تقيش ولدي” مجموعة من التوصيات الموجهة إلى الأسر والمؤسسات التعليمية.
ومن بين توصيات المنظمة “تعليم الأطفال عدم الوقوف نهائيا مع أي غريب في الشارع بحجة أنه يستفسر عن عنوان أو يطلب المساعدة”، و”عدم تناول العصائر والمياه المعدنية المفتوحة وشرائها من أماكن معروفة”.
وأوصت المنظمة “بعدم استخدام مناديل جيب من شخص غير معروف، وكذا عدم مساعدة للطفل لأي شخص لا يعرفه حتى لو كان أعمى أو أعرجا أو متسولا وترك الأمر لمن هم أكبر سنا”.
وطالبت المنظمة ذاتها الآباء بتعليم أبنائهم “عدم مساعدة أي شخص معاق للدخول للحمامات العامة أو حتى حمامات المساجد وترك الأمر لمن هم أكبر سنا”، إضافة إلى “عدم تناول عصائر علبها كرتونية لأنها تحقن بسرنجة مخدر رغم عدم فتحها، ويجب شراؤها من أماكن معروفة وليس من باعة جائلين”.
وحثت منظمة “ما تقيش ولدي” على “عدم لعب الطفل نهائيا مع أغراب بعد المدرسة أو الدروس الخصوصية، وعدم نزول الطفل أصغر من عشر سنوات لوحده من المنزل”، وأيضا على “عدم ركوب الأطفال والبنات الذين يدرسون في المستوى الابتدائي والإعدادي مع سائق وبجواره أحد من أصدقائه”.
وفي حالة كان الطفل أقل من عشر سنوات، واصطحبته إلى عرس أو مول أو سوق أو إلى حديقة عامة، تنصح المنظمة بأن “لا تدعه يغيب عن نظرك لتوان”، مطالبة مدراء المدارس ب”توجيه كلمة في طابور الصباح يحذرون فيها التلميذ من ظاهرة اختطاف الأطفال”.
وأشارت المنظمة ذاتها إلى أنه عادة ما يتم “خطف التلميذات في المستوى الإعدادي عن طريق التغرير بهن، حيث يوقع شاب معسول اللسان البنت في حبه ويرغب في مقابلتها بعيدا عن من يعرفونها، وهذه الطريقة تستخدمها شبكة مافيا تجارة الأعضاء البشرية”.
وقالت المنظمة إنه “على جميع أولياء الأمور توضيح وتوعية أولادهم بتلك المعلومات وتحذيرهم، فالموضوع ليس فقط خطف وطلب فدية، الموضوع أصبح أكبر من ذلك، وهو الاتجار في الأعضاء البشرية أو لهدف الاستغلال الجنسي”.