• بثلاثة أهداف مقابل هدفين.. المنتخب الوطني ينهزم أمام المنتخب الغابوني
  • وعد بتقنين الأسعار “المتوحشة” للمدارس الخاصة.. أمزازي يكشف أعداد المنتقلين من القطاع الخاص إلى القطاع العمومي
  • بتهمة النصب والاحتيال عن طريق الإنترنت.. بوليس طنجة يطيح بشبكة إجرامية
  • في حالة عدم توثيق الزواج.. الداخلية تسمح بتسجيل الأطفال المزدادين خارج مؤسسة الزواج في الحالة المدنية
  • إلى جانب برشلونة وبايرن ميونخ.. الوداد في لائحة الفرق الأكثر شعبية في العالم
عاجل
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 على الساعة 18:00

بالصور من مراكش.. الأميرة لالة حسناء رفقة فلاّحين

بالصور من مراكش.. الأميرة لالة حسناء رفقة فلاّحين

زات الأميرة لالة حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أمس الثلاثاء (9 أكتوبر) في مراكش، مشروعين نموذجيين في إطار برنامج حماية وتنمية واحة نخيل مراكش، الذي انطلق منذ سنة 2007.
واختارت الأميرة لالة حسناء الوقوف على موقعين يمثلان مرحلتين من العمل الذي تم القيام به إلى حد الساعة.
وخلال توقفها الأول في إحدى بقع الواحة الفلاحية، التقت الأميرة لالة حسناء بفلاحي القطاع الشمال الغربي لواحة النخيل.
وينتمي هؤلاء الفلاحون إلى 49 أسرة مستفيدة من برنامج نموذجي في مجال الزراعة الإيكولوجية قامت بإطلاقه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة وتشرف على تنفيذه جمعية “أغريسود الدولية” ومؤسسة “نورسيز” بتمويل من مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط.
ويشمل برنامج حماية وتنمية واحة نخيل مراكش محورا هاما متعلقا بتحسيس الساكنة المحلية وإشراكها في تنمية الفضاء الذي ستصبح مسؤولة عن صونه وحمايته.
واستفاد الفلاحون من دروس في محو الأمية ومبادئ التدبير، كما استفادوا أيضا من الدعم والتدريب الفني في مجالي الزراعة وتربية المواشي، واكتشفوا في هذا السياق طريقة جديدة لممارسة مهنتهم العريقة، بما يضمن احترام البيئة والزيادة في المداخيل.
وقدم الفلاحون شروحات للأميرة لالة حسناء حول المهارات والتقنيات التي تعلموها من أجل حماية التربة والحفاظ على التنوع الزراعي والماء والطاقة. وتشكل هذه المبادرة آخر حلقات سلسلة المشاريع الرامية إلى دعم الساكنة المعوزة في واحة النخيل وتوعيتها بالتحديات المرتبطة بحماية فضاء عيشها.
وأخذت للأميرة لالة حسناء، بهذه المناسبة، صورة تذكارية مع المستفيدين من هذا المشروع.