• بعد تألقه مع شالكة الألماني.. نادي برشلونة باغي أمين حاريث
  • الرباط.. اعتقال شخص “شرمل” مؤذن مسجد بعصا حديدية
  • من الرمضاني إلى الريسوني: تركت المقاصد واستعملتَ أسلوب الرابّورات!!
  • كانوا في طريقهم إلى اجتياز امتحان الكفاءة.. مصرع موظفين في إدارة السجون وإصابة 5 آخرين بجروح في حادثة سير
  • أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية
عاجل
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 على الساعة 10:40

منهم من ولد وعاش فيها.. الأمم المتحدة تطالب الجزائر بوقف طرد المهاجرين

منهم من ولد وعاش فيها.. الأمم المتحدة تطالب الجزائر بوقف طرد المهاجرين

طالب المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق المهاجرين، فيليب غونزاليز موراليس، الجزائر بـ”الوقف الفوري” لعمليات طرد المهاجرين المتحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء نحو النيجر.
وقال موراليس، في تقرير نشر أمس الثلاثاء (9 أكتوبر)، عقب زيارة له إلى النيجر، “أدعو الحكومة الجزائرية إلى الوقف الفوري لعمليات الطرد الجماعي للمهاجرين” المتحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء، نحو النيجر.
ووفق تقديرات المنظمة الدولية للهجرة، فقد تم طرد 35 ألفا و598 مهاجرا نيجريا من الجزائر منذ سنة 2014، من ضمنهم 12 ألفا و177مهاجرا في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2018، وما يزيد عن 8 آلاف مهاجر غرب إفريقي منذ شتنبر 2017.
وأكد المقرر الأممي أن من ضمن هؤلاء هناك العديد من المهاجرين الذين “كانوا يعيشون منذ سنوات في الجزائر، حيث ولد أبناؤهم ويتابعون دراستهم”.
وكشف التقرير أن “المهاجرين يطردون من منازلهم تحت جنح الليل”، “ودون أن يمنح لهم الوقت لارتداء ملابسهم وتناول أغراضهم ومدخراتهم”، مضيفا أنه “يتم نقلهم إلى مقرات الشرطة حيث يتعرضون “للضرب” ثم يتم ترحيلهم عبر الحافلة نحو الحدود مع النيجر،حيث يكونون مجبرين على المشي على الأقدام لبلوغ المدينة الأقرب.
وكانت المنظمة الدولية للهجرة نددت، في مناسبات عدة، بالمعاملة التي تخص بها الجزائر المهاجرين الأفارقة، ولاسيما هذا النوع من الترحيل القسري.