• زياش: إمكانية إنهاء مسيرتي في أياكس جد واردة… ووالدتي مثلي الأعلى ولا تتدخل في مستقبلي
  • نشرة إنذارية.. أمطار عاصفية ورياح قوية
  • لاعبو المنتخب المحلي: فزنا على المنتخب الجزائري بالنتيجة والأداء
  • مشى ليها الباسبور والفلوس.. عائشة الشنا تتعرض إلى السرقة في مدريد
  • الاحتجاجات الشعبية في لبنان.. سفارة المغرب تخصص رقما للطوارئ للجالية
عاجل
الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 على الساعة 11:00

تقرير يحث على تغييرات في استهلاك الطاقة.. العالم في خطر!

تقرير يحث على تغييرات في استهلاك الطاقة.. العالم في خطر!

نبه تقرير للأمم المتحدة سكان العالم إلى ضرورة إحداث تغييرات سريعة لم يسبق لها مثيل في استهلاك الطاقة في الطعام والسفر والمعيشة بما يبقي ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1.5 في المائة، وإلا فسيواجهون طقسا أكثر تطرفا إلى جانب اختفاء بعض الكائنات الحية.
وقالت الهيأة الدولية المعنية بتغير المناخ والتابعة للأمم المتحدة، في بيان لها أمس الاثنين (8 أكتوبر) لإعلان نتائج التقرير، إن محاولة الحد من ارتفاع درجات الحرارة بحيث تزيد 1.5 درجة مائوية فقط وليس درجتين كما جاء في محادثات اتفاق باريس عام 2015 ”سيعود بمنافع واضحة على الناس والأنظمة البيئية الطبيعية“.
وذكر التقرير أن المعدل الحالي للاحتباس الحراري يعني أن ارتفاع درجات الحرارة في العالم سيصل إلى 1.5 درجة مئوية على الأرجح بين عامي 2030 و2052 بعد زيادة قدرها درجة مئوية عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر.
وأشار التقرير إلى أن الوفاء بهدف الواحد ونصف درجة مئوية سيحد من وتيرة ارتفاع منسوب مياه البحار بواقع 0.1 متر بحلول عام 2100 مقارنة بهدف الدرجتين المئويتين. وقد يؤدي هذا إلى الحد من الفيضانات ويمنح سكان السواحل والجزر ودلتا الأنهار وقتا للتكيف مع تغير المناخ.
وكشف التقرير أن ذلك الهدف سيحد أيضا من الانقراض واختفاء الأنواع وتأثر الأنظمة البيئية الساحلية والبرية والمائية.
ولاحتواء ارتفاع درجات الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، دعا التقرير إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم نحو 45 في المائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستوياتها عام 2020 على أن تصل إلى ”صفر“ بحلول منتصف القرن.
وخلص التقرير إلى أن الطاقة المتجددة يتعين أن تتكفل بتوليد نسبة 70 في المائة إلى 85 في المائة من الكهرباء بحلول عام 2050 للبقاء عند سقف 1.5 درجة مائوية مقارنة بحوالي 25 في المائة الآن.