• نزار بركة: النموذج التنموي الجديد لا يمكنه أن ينجح إلا إذا كان مغربيا-مغربيا لضمان انخراط الجميع
  • بعد الحملة الرخيصة.. الأحداث المغربية تقرر اللجوء إلى القضاء
  • الصحافية سكينة بنزين: هذه حقيقة الهجومات التي أتعرض لها  
  • البسالة فين وصلات.. جواد الحامدي يقود حملة تشهير خسيسة ضد موقع أحداث أنفو وجريدة الأحداث المغربية
  • قالتها الصورة.. رونار خدا معاه مدرب الحراس للسعودية
عاجل
الخميس 04 أكتوبر 2018 على الساعة 15:20

العثماني يعد بالإصلاح.. التكوين المهني بوابة المغرب نحو تشغيل الشباب

العثماني يعد بالإصلاح.. التكوين المهني بوابة المغرب نحو تشغيل الشباب

قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن الحكومة بصدد إعداد مخطط متكامل لتجديد التكوين المهني وفق أهداف واضحة ومنظور شامل، وأن الوثيقة سيتم تقديمها أمام أنظار الملك، بعد انتهاء مهلة ثلاثة أسابيع، التي كان حددها الملك خلال جلسة العمل التي عقدت يوم الاثنين الماضي (1 أكتوبر).
وأضاف العثماني، في كلمته الافتتاحية لاجتماع مجلس الحكومة، اليوم الخميس (4 أكتوبر)، “المهم أن نصل إلى عرض متنوع وذي جودة، مع تأهيل التكوين المهني، والرفع من مستواه وتنويعه ليتكيف مع حاجات الشغل من جهة، ومع المهن والتخصصات الواعدة والمستقبلية من جهة ثانية، فنحن ماضون”، يضيف رئيس الحكومة، “في إعطاء مكانة خاصة للتكوين المهني، وأن لا يكون محتقرا، لأنه قطاع يخرج الكفاءات، وخريجوه شرّفوا المغرب”.
وأكد العثماني أن “هناك رعاية ملكية سامية، ورؤية حكومية واضحة، ونحن جميعا، قطاعات ومؤسسات وهيآت معنية، مدعوون لنشتغل يدا في يد لنشرف بلادنا ونرفع رأسها عاليا”، مشيرا في هذا السياق إلى التطورات التي عرفتها القطاعات الصناعية، سواء قطاع السيارات أو الطائرات أو التكنولوجيات الحديثة، التي تشغل كفاءات من التكوين المهني، إلى جانب تلك المتخرجة من مدارس عليا.
وقال رئيس الحكومة إن هذه الأخيرة “ماضية في إصلاح ورش التربية والتعليم، وفق الرؤية الاستراتيجية 2015- 2030 التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين”، مضيفا: “أهدافنا واضحة وبرامجنا ليست شعارات، والتعليم أولوية الحكومة، ولقد أطلقت الحكومة عددا من المشاريع الواعدة مرقمة وبأهداف واضحة ستستفيد منها مختلف شرائح المجتمع، وهناك برامج اجتماعية في مجال التربية والتكوين موجهة للفئات الفقيرة والهشة، وكثير منها أطلق أمام جلالة الملك في حفل خاص، وهي ذات أهداف طموحة جدا”.
ونوه رئيس الحكومة بالقطاعات الحكومية الأخرى التي تعطي أولوية للتكوين المهني، والتي تتوفر على معاهد ومؤسسات للتعليم أو التكوين المهني.