• ديما على بال.. رونار يتضامن مع ضحايا مجزرة نيوزيلندا
  • بسبب طريقة احتفاله.. الاتحاد الأوروبي يمهد لمعاقبة كريستيانو رونالدو
  • لمنور تطلب من الجمهور تشجيعه بالزغاريد.. مغربي يتألق في برنامج “الزمن الجميل” (صور وفيديو)
  • هجوم أوتريخت.. الشرطة تحذر من “رجل تركي” (صور)
  • بعد تعرض أوبيلا إلى إصابة خطيرة.. طبيب حسنية أكادير يتحدث عن وضعه الصحي
عاجل
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 على الساعة 09:40

يتيم والمدلكة/ الكوبل الحكومي/ كوبل القمقوم/ الفيزازي وزعبول.. قصص شخصيات إسلامية “فضحها” الحب!

يتيم والمدلكة/ الكوبل الحكومي/ كوبل القمقوم/ الفيزازي وزعبول.. قصص شخصيات إسلامية “فضحها” الحب!

أعاد خبر خطبة الوزير محمد يتيم لشابة في مقتبل العمر إلى الأذهان قصصا أخرى مماثلة، أبطالها “إسلاميون” وجدوا أنفسهم في قلب ضجات إعلامية بسبب علاقات غرامية.

الشوباني وبنخلدون.. الكوبل الحكومي

الكل يتذكر قصة “الكوبل الحكومي”، التي أزعجت رئيس الحكومة السابق؛ عبد الإله ابن كيران، ودفعت بطليها إلى طلب الانسحاب من الحكومة.
بداية القصة كانت بخبر قصير على صدر صحيفة يومية، كشفت وجود علاقة حب بين وزيرين في الحكومة. وبين ليلة وضحاها أصبح الخبر على كل لسان.
ومع مرور الأيام انكشف اسما “الكوبل الحكومي”، واتضح أن الأمر يتعلق بكل من الوزيرة المنتدبة سمية بنخلدون والوزير لحبيب الشوباني، اللذان خاطبهما عبد الإله ابن كيران في اجتماع للأمانة العامة بالقول: “قصتكما أتعبتني كثيرا… الكل يطالبني اليوم بوضع حد لهذه الأزمة، لكن كنت أجيبهم اقترحوا علي ماذا سأفعل، واش بغيتو نخرجهم من الحكومة؟!”.
وبعد أيام من هذا اللقاء، وتحديدا يوم 12 ماي 2015، رفع ابن كيران إلى الملك طلب إعفاء الوزيرين اللذين “تقدما باستقالتهما الفردية من الحكومة، تقديرا منهما لما تقتضيه المصلحة العامة للبلاد وتجربتها الإصلاحية، ومن أجل وضع حد للتشويش السخيف عليهما وخصوصا المتاجرة بأعراض الناس وحياتهم الشخصية”، حسب ما جاء في بلاغ للحزب آنذاك.

بنحماد وفاطمة النجار.. كوبل القمقوم

كان يوم سبت، وتحديدا بتاريخ 20 غشت 2016، حين انتشر خبر ضبط القياديين في حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار، داخل سيارة مرسيدس، في لحظات حميمية، في شاطئ القمقوم في المنصوية.
ومباشرة بعد ذلك، أعلنت الحركة الدعوية التي ينتميان إليها إقالتهما، رافضة التضامن معهما والاعتراف بزواجهما العرفي، كما جاء في اعترافات المتهمين لدى الأمن والدرك.
وفي يوم 24 نونبر 2016، أصدرت المحكمة الابتدائية في بن سليمان حكما يقضي بإدانة مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار بشهرين موقوفة التنفيذ مع أداء غرامة مالية قدرها 500 درهم.

الفيزازي وحنان زعبول.. زواج الفاتحة

في أكتوبر من سنة 2017، تفجرت قضية زواج بالفاتحة، بطلها هذه المرة الشيخ محمد الفيزازي، الذي كان خطيبا لمسجد طارق بن زياد في حي كاسبراطا بمدينة طنجة، وفتاة تدعى حنان زعبول.
حنان خرجت في لقاءات صحافية لتعلن أنها الزوجة الرابعة للفيزازي، بالفاتحة.
لم تكن حنان وحدها من كشفت قضية زواجها بالشيخ محمد الفيزازي في البداية، متهمة إياه بطردها من بيت الزوجية، والتسبب في إجهاضها، وإيوائها في مسكن خاص بالجمعية، واستغلالها جسيا، ومحاولة اختطافها بالقوة وتصوريها عارية.
تهم أخرجت الشيخ الفيزازي للرد على حنان، مروجا شهادات طبية ووثائق وأشرطة فيديو، متهما زوجته بالخيانة الزوجية وبممارسة الدعارة، مقدما شكاية ضدها لدى النيابة العامة في مدينة طنجة.
قصة دفعت وزارة الأوقاف إلى توقيف الشيخ الفيزازي من الإمامة في مسجد طارق بن زياد، في انتظار صدور الحكم في الدعوى القضائية التي رفعها ضد زوجته الرابعة.

بنشقرون.. ادعاء حمل وزواج بالفاتحة

قصة زواج آخر بالفاتحة، وهذه المرة بطلها رئيس المجلس العلمي السابق للدار البيضاء، رضوان بنشقرون، حسب ما ادعته سيدة في حوارت صحافية، شهر ماي الماضي.
المعنية قدمت شكاية إلى وكيل الملك في الدار البيضاء، ضد رئيس المجلس العلمي السابق في المدينة ذاتها، بسبب “رفضه الاعتراف بجنينها، الذي كان ثمرة زواجهما الذي تم بالفاتحة”.
وتقول الزوجة المزعومة إن بنشقرون تزوجها بها بالفاتحة، وقدم لها صداقا قدره 2000 درهم، وصار يزورها 3 مرات في الأسبوع في منزل كانت تكتريه، قبل أن يشترى لها شقة في المحمدية.
وبعد حياة زوجية طبيعية، دامت ثلاث سنوات، على حد روايتها، اكتشف أنها حامل، وطالبها بنشقرون وأبناؤه بإجهاض الجنين، حسب روايتها.
وأكدت المتحدثة أنها تملك أدلة على أن الجنين هو ابن رضوان بنشقرون، ومن بين هذه الأدلة شهود ورسائل نصية كانت تتوصل بها من “الزوج”، وقالت: “أنا درت فيه الثقة حيث عالم دين وإمام وخطيب معروف بين الناس”.
ورغم هذه الضجة والاتهامات الخطيرة لم يخرج رئيس المجلس العلمي السابق للدار البيضاء بأي تصريح أو توضيح أو نفي حول الموضوع.