• كازا.. إحالة سيدة على النيابة العامة بسبب تعريض أربع خادمات أجنبيات للضرب والجرح العمديين
  • اليوم الجمعة.. ارتفاع درجات الحرارة
  • الناظور.. جلسة خمرية تنتهي بوفاة شخص حرقا
  • بالفيديو.. السلطات المحلية تغلق معهد المهدي منيار من جديد
  • الأجور والتعويضات.. تفاصيل الاتفاق بين الحكومة والنقابات والباطرونا
عاجل
الأحد 30 سبتمبر 2018 على الساعة 21:00

العشق المدمر.. القصة الكاملة لقاتل حبيبته في مكناس!

العشق المدمر.. القصة الكاملة لقاتل حبيبته في مكناس!

ماشي أي واحد يقدر يوصل لداك الشي اللي بغا، وبالأخص فاش كتكون القضية فيها طرف آخر يقبل ولا يرفض، ولكن كاينين ناس اللي ما كيقبلوش يقول ليهم شي واحد “لا”، كيديرو أفعال متهورة اللي غادي يندمو عليها حياتهم كاملة. كيفاش؟

الحب القاتل
البارح السبت (29 غشت)، واحد الشاب الاسم ديالو منير، عندو 23 سنة، قتل شابة اسمها أميمة في نفس العمر ديالو تقريبا وسط ساحة الهديم في مدينة مكناس. بدم بارد دخل فيها ضربات ديال الموس في القلب ديالها. وهاد الشي كامل بسبب الحب!
قصة هاد الشاب مع الضحية بدات قبل عامين فاش العائلة ديال البنت رفضاتو منين تقدم ليها بالزواج، ومن ديك الوقت وهو تابعها وكيهدد فيها بواسطة التصاور ديالها اللي كانت عندو وكيقوليها باللي غادي يشوهها.
البنت حاولت شحال من مرة معاه باش يعطيها التيساع، ولكن بلا فائدة. كان مصر ينتقم لأنه ما قبلش ترفضو، وبلغة العشاق كان كيبغيها.

تدخل العائلة والأستاذ

من بعد البنت قررت تشوف مع الأستاذ ديالها في الجامعة يعاونها ضد هاد الشاب اللي كيهددها دائما، وحسب ما نشره الأستاذ على الصفحة ديالو الرسمية على الفايس بوك، فكان اقترح على العائلة ديالهم تبع المسطرة القانونية، ومن بعد اتصل بالشاب مباشرة وطلب منو يعطيها التيساع. وحسب قول الأستاذ فالشاب أكد ليه باللي غادي يبعد منها، وباللي هو خدم في الدار البيضاء وغادي يجمع راسو.

سكين وسم

من بعد شهر من الاتصال ديال الأستاذ، منير العاشق بدل الرأي ديالو، وقرر يسالي هاد القصة بطريقتو الخاصة، وجا لمدينة مكناس يوم الجمعة اللي داز (28 شتنبر)، وبقى كيخطط للجريمة ديالو.
في اليوم الموالي، منير مشا لحدا الغرفة الصناعية فين كانت حبيبته أميمة حاضرة لندوة دايرها نفس الأستاذ اللي دخل بيناتهم، وخذا سم الفئران باش يموت هو وياها في نفس الوقت، وخلاها حتى خرجات للشارع وهجم عليها بموس كان عندو، ضربها ضربات كثار خلاها طايحة على الأرض كتعيش آخر لحظات حياتها، وهو شدوه مجموعة ديال الأشخاص اللي كانوا حداه واتصلوا بالبوليس اللي جاو لعين المكان وخداوه للمستشفى يتعالج ومن بعد يتابعوه قضائيا بسبب الجريمة اللي دار. أما الضحية أميمة فماتت بعد لحظات.