• رئيس الوزراء يرفض.. البرلمان البريطاني يقرر إرجاء التصويت على “بريكست”
  • أكثر من نصفها لوزارة الداخلية.. قانون مالية 2018 يحدث أزيد من 23 ألف منصب مالي
  • رسميا.. الأحرار يعلن التحاق الوزيرة فتاح العلوي بمكتبه السياسي
  • بركة: لا بأس بالتكنوقراط إذا كانوا في خدمة المصلحة العليا للوطن
  • كيدق على العثماني.. الأحرار يدعو رئاسة الأغلبية إلى التحلي بروح المسؤولية لإنجاح مسار الإصلاح
عاجل
السبت 29 سبتمبر 2018 على الساعة 13:35

بدات بقراءة الفاتحة وسالات بالتخريب والشعارات.. جمهور المغرب التطواني نوّض الروينة! (صور)

بدات بقراءة الفاتحة وسالات بالتخريب والشعارات.. جمهور المغرب التطواني نوّض الروينة! (صور)

يوسف الحايك

عاشت مدينة تطوان ليلة الجمعة/السبت (28ـ 29 شتنبر)، حالة من الفوضى على مستوى عدد من شوارع المدينة.
وبدأت القصة قبل المباراة، حيث سار عدد من مشجعي فريق المغرب التطواني في مسيرة تضامنا مع الشابة حياة التي توفيت إثر حادث إطلاق البحرية الملكية، يوم الثلاثاء الماضي (25 شتنبر)، النار على زورق سريع كان يقل مهاجرين سريين.
ووسط حضور أمني، رفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من وسط المدينة في اتجاه ملعب سانية الرمل شعارات متضامنة مع الشابة المتوفاة.
ورصد موقع “كيفاش” عملية دخول الجماهير إلى الملعب الذي عرف محيطه انتشارا مكثفا للعناصر الأمنية على غرار المباريات التي تقام في المدينة.

من قراءة الفاتحة إلى العلم الإسباني

ومع بداية المباراة التي جمعت الفريق المحلي المغرب التطواني بفريق الكوكب المراكشي، والتي آلت لصالح هذا الأخير بنتيجة أربعة أهداف لواحد، تلت الجماهير الحاضرة الفاتحة ترحما على روح الفقيدة، مع رفع شعار “بالروح بالدم نفديك يا حياة”.
ومع مرور الوقت تحولت الشعارات المرفوعة على شعارات من قبيل “الشعب يريد إسقاط الجنسية”.
كما رصدت إحدى الصور المنشورة عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك رفع العلم الإسباني.

أعمال تخريب

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تجاوزه بعض المحسوبين على مشجعي الفريق التطواني إلى أعمال تخريب طالت ممتلكات الخاصة والعامة، الأمر الذي دفع بعدد من أصحاب المحلات وسط المدينة إلى الإغلاق تفاديا لأعمال التخريب.
وفي المقابل، صب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي جام غضبهم على المشاركين في ما وصفوه بـ”الأعمال التخريبية”.
وفي هذا السياق، وصف معلق ما وقع بكونه “الكلخ المبين والعظيم والجهل الكارثي”، على حد وصفه.
من جانبها، قالت معلقة أخرى: “(…) جدودنا حاربو وجاهدو على بلادهم باش يخرجو المستعمر وهادو بغاو يدخلو علينا الدل”.