• أمام الوداد.. حسنية أكادير يقدم خدمة للرجاء قبل الديربي (فيديو)
  • ما نساتش الأصل.. زوجة فان بيرسي وابنته بإطلالة مغربية
  • “ضرب” الأمين العام.. برلماني من “البام” يقتحم استقبال ممثلي فريقه في هياكل مجلس النواب
  • مكناس.. الدكالي يعين لجنة تفتيش للبحث في ظروف وملابسات ولادة تمت خارج بناية مركز صحي
  • بعد أسبوع على دفنها.. سبب إخراج امرأة من قبرها في ابن حمد (فيديو)
عاجل
الخميس 27 سبتمبر 2018 على الساعة 17:20

أوجار يرد على البيجيدي: لم نعد نقبل الوصاية والاستهداف والافتراء

أوجار يرد على البيجيدي: لم نعد نقبل الوصاية والاستهداف والافتراء

تتوالي ردود فعل قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار، على خلفية الأزمة الجديدة بينه وبين حزب العدالة والتنمية.

والتحق محمد أوجار، عضو المكتب السياسي للأحرار، بقيادات الحزب التي عبرت عن “رفضها” لهجوم حزب العدالة والتنمية على رشيد الطالبي العلمي. وأعرب أوجار عن “استغرابه من حدة وشراسة هذه الهجومات”، مشيرا إلى أن الطالبي العلمي “مارس حقه الطبيعي في التعبير عن آراء عادية وطبيعية بخصوص قضايا وأسئلة راهنة”.

وتساءل أوجار، في تصريح له، حول “ما الذي يبرر شراسة وحدة هذه الهجمة على قيادي في حزب حليف؟” مضيفا: “ألم يعد ممكنا في بلدنا بعد كل المكتسبات الحقوقية التي تحققت بفضل نضالات المغاربة ممارسة أبسط الحقوق، حرية التعبير والفكر”.

وقال أوجار: “إذا كان هذا الأسلوب من أشكال الترهيب والوصاية يستهدف عضوا قياديا في حزب حليف، فماذا بقي للمواطن العادي الذي لا حول ولا قوة له؟”، مردفا: “إن ما تقدم يدعو إلى الخوف والقلق على مستقبل الحرية والديمقراطية في بلادنا والتي لن تقبل أي تراجع عن المكتسبات، خاصة أن مراحل الانتقال الديمقراطي تستدعي التحلي بمبادئ الديمقراطية وفي مقدمتها الحق في الاختلاف وإنضاج وتوسيع هوامش تعددية التعبير والفكر”.

وبلغة تهديد صريحة، أضاف أوجار، أن التجمع الوطني للأحرار “لم يعد يقبل كل أشكال الوصاية والاستهداف والافتراء، ولن يتردد في مواجهة كل الأشخاص والهيأت التي تتطاول على مؤسساته ورموزه، وسيظل وفيا لقناعاته بالانتصار لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والتصدي لكل أشكال الفتنة والتطرف وإرادة الهيمنة”.

وخلص إلى التأكيد على أن التجمع الوطني للأحرار “سيظل وفيا لالتزاماته داخل الحكومة والأغلبية، معبئا كل طاقاته لترجمة التوجهات السامية التي حفلت بها الخطب الملكية الأخيرة والتي حددت أولويات العمل الحكومي”.