• دارها بيديه.. توقيف بدر هاري عام ونصف بسبب المنشطات
  • قبل رمضان.. لارام تعلن العودة إلى توقيت غرينيتش ابتداء من 5 ماي المقبل
  • بالفيديو.. انفجار جديد في سيريلانكا وارتفاع عدد الضحايا
  • ياجور: كنا الأقرب إلى الفوز بثلاث نقاط في الديربي وغادي نبقاو نافسو على اللقب حتى لآخر جولة
  • سطو على مبلغ مليونين و25 ألف درهم.. توقيف 4 أشخاص في كازا (صور)
عاجل
الإثنين 24 سبتمبر 2018 على الساعة 12:35

نائب العثماني يرد على الطالبي العلمي: لماذا أنتم باقون في الحكومة؟

نائب العثماني يرد على الطالبي العلمي: لماذا أنتم باقون في الحكومة؟

يبدو أن التصريحات الأخيرة لرشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، خلال الجامعة الصيفية لشبيبة حزبه، عكرت، مجددا، صفو العلاقة بين الحزب وحليفه في الحكومة حزب العدالة والتنمية.

مواقف خطيرة ومسيئة

ما تضمنته تصريحات الطالبي العالمي من مواقف وانتقادات للبيجيدي، اعتبره سلميان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، “مواقف خطيرة ومسيئة وغير مقبولة تنتهك بشكل سافر ميثاق الأغلبية الذي يعتبر حزبكم من بين الموقعين عليه”.

وقال العمراني، في تدوينة طويلة، موجهة إلى الطالبي العلمي، نشرها على حسابه على موقع الفايس بوك، “ولأن الشيء بالشيء يذكر فأذكرك ومن معك أني رددت على أخي عبد العلي حامي الدين قبل شهر ونصف على موقفه ضد حزبك رغم أنه ليس عضوا في الأمانة العامة لحزبنا كما أنتَ في حزبك، مع العلم أن موقف الأخ عبد العلي إذا كان معيبا في شكله فقد يكون له أساس موضوعي يستدعي إذا كان الأمر كذلك التعبير عنه عبر القنوات المتاحة، وهذا منهجنا المبدئي والثابت في الوفاء لحلفائنا واحترام التعاقدات التي تجمعنا معهم في عدم قبول الإساءة منا إلى أي حزب من أحزاب الأغلبية خارج الانتقاد البناء والموضوعي”.

الإساءة

وتساءل نائب العثماني: “هل هناك إساءة أكبر من أن تصف حزبا يقود الأغلبية التي أنتم من مكوناتها ويرأس الحكومة التي أنتم جزء منها وأنتَ وزير فيها، بقولك بأن هذا الحزب لم يحصل على العدد من المقاعد الذي يسمح له بالمرور للدور الثاني في تنفيذ مشروعه ”الهيمني” وهو الوصف الذي قصدته دون أن تقوله باللفظ، وخلقت تقابلا بين مشروع قلتَ إنكم تدافعون عنه أنتم وجميع المغاربة مع مشروع دخيل هو مشروع حزب العدالة والتنمية، وقلتَ إننا نريد تخريب البلاد ليسهل علينا وضع يدنا عليها؟”.

لي الذراع وخلق البلوكاج

وذكر العمراني الطالبي العمراني بأن حزبه “لم يتجاوز بالكاد 37 مقعدا، لكنه تحكم بقدرة قادر في مفاوضات تشكيل الحكومة التي أسندت مهمة تشكيلها لعبد الإله ابن كيران الذي نال حزبه بقيادته 125 مقعدا وعمل على ليِّ الذراع وأثمرت مساعيه ‘غير الحميدة’ في خلق البلوكاج”، حسب قوله.

وزاد المتحدث: “هذا هو جزاء ‘سنمار’ مع سي عبد الإله مرتين، المرة الأولى لما أفشلتم مهمته لتشكيل الحكومة وقد أبطأ المفاوضات من أجل ذلك أسابيع من أجلكم، والثانية لما وفَّى لك شخصيا تمام الوفاء وهو رئيس للحكومة وقاد بنجاح مهمة انتخابك رئيسا لمجلس النواب وهو المنصب الذي لم تنله بكد يمينك وكنت خائفا عليه تترقب”.

لماذا تبقى هذه الحكومة أصلا؟

وخاطب العمراني وزير الشباب والرياضة بالقول: “أتساءل لماذا أنتم باقون في حكومة يقودها حزب بالمواصفات التي ذكرتَ؟ ولماذا تبقى هذه الحكومة أصلا؟ شيء ما ليس على ما يرام، نريد أن نعرف. هل هذا موقف شخصي رغم خطورته أم هو موقف الحزب؟ لا بد من الوضوح”.

وختم نائب الأمين العام للبيجيدي تدوينته بالقول: “إلى ذلك الحين أقول للسيد العلمي إنكَ مع الأسف الشديد أخطأتْ رسالتك العنوان، ونؤكد لك مرة أخرى أن حزب العدالة والتنمية رغم الذي وقع باق على وفائه لكل حلفائه وشركائه، وأخلاقه السياسية تلزمه أن يحترم قواعد الاختلاف وقنوات تصريفه ولن يشتط مهما بلغت الإساءة به لأنه في النهاية كل إناء بما فيه ينضح”.