• خلال العطلة المدرسية الأخيرة.. مليوني مسافر تنقلوا عبر القطارات 
  • بعد الجدل.. تحديد الموعد الرسمي لفتح ملعب “دونور”
  • اليوم السبت.. البرد والشتا والثلج 
  • منْع بوعشرين من الاختلاط بباقي السجناء.. إدارة سجن عين برجة ترد على منظمة “هيومن رايتس ووتش”
  • بالصور من معرض الفلاحة في مكناس.. 3 جهات تحصل على شهادة “إيزو 9001”
عاجل
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 على الساعة 12:45

سعد لمجرد يعود إلى السجن.. القصة الكاملة لنجم “أدمن” تدمير نفسه

سعد لمجرد يعود إلى السجن.. القصة الكاملة لنجم “أدمن” تدمير نفسه Moroccan singer Saad Lamjarred (C) is escorted by police officers at the courthouse in Aix-en-Provence on September 18, 2018. - Moroccan singer Saad Lamjarred, charged in late August in France for rape, was remanded in custody on September 18, 2018, after a decision of the Aix-en-Provence Court of Appeal after an appeal by the prosecution against his initial placement under judicial control. (Photo by Boris HORVAT / AFP) (Photo credit should read BORIS HORVAT/AFP/Getty Images)

 

الفنان المغربي سعد لمجرد، اللي كان غادي في طريق العالمية وكان ممكن يرجع واحد من الفنانين الكبار في تاريخ الفن العالمي، خان الثقة اللي داروا فيه بزاف ديال الناس بعد القضية الأولى، من العائلة والأصدقاء والمعجبين، واللي كانوا كيقولوا أن “لمعلم” مظلوم، ولكن دابا رجع وخسّر كلشي اللي بناه ودفن راسو بيديه داخل زنزانة السجن.

القضية الثانية

سيناريو القضية الثانية ما كانش مختلفة بزاف على الأولى، ودائما هو الجزء اللي كيتكرر مع سعد لمجرد في قضايا الاغتصاب.

كان فواحد من الملاهي الليلة، ليلة 26 غشت اللي داز، فمنطقة سانت تروبيه الفرنسية. تلاقى مع بنت وعرض عليها للوطيل فين نازل. الشابة اللي عندها 29 سنة قبلات العرض ومشات معاه.

الأمن في الباب

في صباح اليوم التالي، وفي حدود الساعة الثامنة والنصف، غادي يتفاجأ سعد لمجرد بقدوم رجال الدرك للفندق اللي كاين فيه، وغادي يديوه للمركز ديالهم تحت الحراسة النظرية، من بعد ما خبروه بأن البنت حطات شكاية ضدو بتهمة القيام بأفعال ينطبق عليها محاولة الاغتصاب.

ومن بعد 48 ساعة تحت الحراسة النظرية، قررت النيابة العامة إحالة الملف إلى قاضي التحقيق في مدينة دراجونيا الفرنسية بسبب عدم تطابق التصريحات بين الطرفين.

تهمة الاغتصاب

وزوال يوم 28 غشت، وبعد ساعات في المحكمة، قرر قاضي التحقيق متابعة الفنان المغربي بتهمة الاغتصاب، فيما طلب المدعي العام إبقاء لمجرد في حالة اعتقال إلى حين إصدار حكم نهائي، ليبقى القرار الأخير عند قاضي الحريات. الأخير، وبعد الإطلاع على الملف، وضع شروطا تعجيزية أمام الفنان ومحاميه ليسمح له بالسراح المشروط.

السراح بشروط

الشروط كانت صعيبة بزاف، وماشي أي واحد يقدر عليها أو يقبلها. حوالي 165 مليون سنتيم، وسحب جواز السفر، والمنع الكلي من السفر خارج التراب الفرنسي، وعدم الاتصال بالمشتكية أو أحد الشهود. هاد الشي قبلو لمجرد، وبسرعة قدر يجيب المبلغ الكبير واللي كان عبارة عن كفالة فقط.

الوحش ينسحب

والأهم فقضية سعد لمجرد هاد لمرة أن المحامي الفرنسي، الملقب بـ”الوحش” ما كاينش معاه، واللي معروف ففرنسا بحل أصعب القضايا. “الوحش” كان ليه فضل كبير فالقضية الأولى باش تمكن “لمعلم” من استئناف المسيرة الفنية ديالو رغم تورطه في قضية الاغتصاب الأولى مع فرنسية تدعى لورا بريول.

المجرد في السجن

الجلسة الثانية كانت البارح الثلاثاء (18 شتنبر)، واللي فيها المدعي العام غادي يدير استئناف لقرار قاضي الحريات، وغادي يطالب بمتابعة الفنان سعد لمجرد في حالة اعتقال، والسبب أن هادي هي القضية الثانية عندو ديال الاغتصاب.

وبعد جلسة في محكمة الاستئناف، القاضي غادي يوافق على الطعن، وغادي يقرر يدخل لمجرد للحبس، وتكون المتابعة ديالو من خلف القضبان، إلى حين إصدار الحكم النهائي في القضية.

لمجرد إرحل

هاد الأحداث كاملة خلات مجموعة من أصدقاء سعد لمجرد يتخلاو عليه، وبالتحديد اللي كانوا كيدافعو عليه من قبل، وكذلك فنانين عرب هاجموا لمجرد وعايروه.

وبان هاشتاغ “#ماساكتاش” و”#لمجرد_ارحل”، واللي طالبوا فيه عدد من المغردين على موقع تويتر الإذاعات والقنوات ما تبقاش تدير أغاني هاد الفنان، واللي وصفوه بـ”المغتصب اللي كيمثل صورة بشعة للفنان وما خصوش يتعتبر قدوة للشباب اللي طالع”.