• قتل زوجته.. محكمة إيطالية تصدر أقصى حكم في حق مهاجر مغربي
  • الأحرار طالب بعقد اجتماع للأغلبية.. تصويت البيجيدي بالامتناع على المادة 9 يشعل أزمة جديدة بين الأحرار والبيجيدي
  • بعد ما حرگ ولاح الميداليات ديالو فالبحر.. بوخرصة يشارك في بطولة في إسبانيا (صور)
  • بعد ما نصبوا عليه.. زياش يبحث عن الوالد “الحقيقي” للطفل المغربي الذي اقتحم الملعب لمعانقته
  • إحياء للذكرى ال21 لوفاة الملك الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط
عاجل
الجمعة 01 يونيو 2018 على الساعة 16:30

العيالات علاش قادات (16).. رقية مولات السيديّات!

العيالات علاش قادات (16).. رقية مولات السيديّات!

جواد الطاهري

ابنة تيغسالين “الجميلة” التي أشعلت معركة الجنس ضد السلطة، وخرجت منها معطوبة. لم تنتصر رقية أبو عالي في أشرس المعارك التي خاضتها في سبيل استرداد “كرامتها”، معركة اختلط فيها “وقار” مؤسسة القضاء و”نزاهة” العدالة بالجنس والمال والانتقام و”سيديهات” مصورة.

صارت تصنف في منطقة تغسالين، وفي كل خنيفرة، في خانة “خطر ممنوع الاقتراب”، وأصبحت حياتها متفرقة بين البيت والسجن ومراكز الاستنطاق. إنها رقية التي “سحرت” بقوامها النساء قبل الرجال في منطقة الأطلس، فهزت السرير بيمناها والرأي العام المغربي بيسراها، لما قررت “الانتفاض” ضد من استحلوا جسدها وأرادوا “استعبادها” جنسيا.

بدأت قصتها مع دركي قالت إنه هام في حبها، وهي المتزوجة والأم لطفلين، طلبها فصدته، فبدأت مشاكل رقية، زج بها في السجن بتهم أكدت أنها “ملفقة” ضدها وضد أسرتها، وبعدما غادرت القضبان، قررت الانتقام من الدركي وقائده في سرية القباب، ومن قاض في مكناس تتهمه بـ”احتجازها” في فيلا واستباحة جسدها لأزيد من عامين.

سجلت رقية أقراصا مدمجة تتضمن مشاهد جنسية ساخنة تجمعها مع أحد القضاة، والتي قالت إنها كانت ضحية لابتزازه وابتزاز شخصيات أخرى، وخرجت بها لوسائل إعلام، فصارت حديث العادي والبادي”.

في قصتها، يمتزج الطابع الفضائحي بطابع استغلال النفوذ والمناصب من قبل بعض المسؤولين لتطويع من هم أقل منهم درجة أو لقضاء مآرب شخصية. هذا بعض مما كشفته الأقراص المدمجة “سي دي”، ويتعلق الأمر بأربعة قضاة، توفي واحد منهم، إضافة إلى أحد الوكلاء العامين للملك، الذين صورت مشاهدها الساخنة معهم في غرفة النوم.

كما تجرد هؤلاء المسؤولون، خلال تلك اللحظات المثيرة، من كوابح الكلام، وأفشوا أسرارا خطيرة، مسجلة على الأقراص المدمجة حول تعاطيهم الرشوة مقابل البت لصالح أطراف معينة في بعض القضايا. ولم يكتفوا بهذا فقط، بل استعرضوا أسماء أصحابها والمقابل المادي الذي تلقوه، وكيف وزعوا ذلك بينهم.