• على لسان خبير معلوماتي.. حقيقة إغلاق صفحات على الفايس بوك
  • على متن البراق.. فيصل فجر يغني بالأمازيغية (فيديو)
  • مصدر من تنسيقية الأساتذة المتعاقدين ل”كيفاش”: الوزارة طلبت منا الجلوس للحوار يوم غد الأحد 
  • العنصر يوجه رسائل تحت الماء إلى البيجيدي والأحرار: أعين الجميع على 2021!
  • 5 سنوات من القتل والدمار.. نهاية “وحش” داعش في سوريا!
عاجل
الجمعة 25 مايو 2018 على الساعة 23:45

بعد الحرق والضرب والسب.. “خادمة البيضاء” تبدأ حياة جديدة

بعد الحرق والضرب والسب.. “خادمة البيضاء” تبدأ حياة جديدة

بعد أشهر على حادث الاعتداء عليها من طرف مشغليها في مدينة الدار البيضاء، في يناير الماضي، عادت الشابة لطيفة، أو “خادمة البيضاء”، كما عرفت إعلاميا، اليوم الجمعة (25 ماي)، إلى الظهور.
وتحدثت لطيفة، ابنة زاكورة ذات 24 سنة، في تصريح أدلت به للقناة الثانية، عن الظروف التي دفعتها إلى الخروج للبحث عن عمل، وكيف التقت مع مشغلتها التي اعتدت عليها، بعد أن عملت لدى أسرة أخرى.
وقالت لطيفة إن مشغلتها “كتعامل معايا بعنف، الضرب، الحرق، السبان، والعائلة ما قدرت نقول ليهم وحتى الجيران ما قلت ليهم والو وما قدرتش نخرج”.
وأضافت لطيفة، التي ظهرت داخهل مركز للتكوين، “بزاف ديال الحوايج تبدلو فيا، بديت حياة جديدة وقفت على رجليا، وصحاب الجمعية علمونا بزاف ديال الحاجات، نواجهو الحياة ونكونو قويين والزنقة ما تخلعناش، وتكون عندنا حياة جديدة”.
وتابعت لطيفة: “عمري ما باقي نخدم فشي دار”، موجهة نصيحة إلى الفتيات اللواتي سيعملن مساعدات في البيوت بأن تكون أسرهن على علم بذلك، وبالسؤال عن الأسر التي سيعملن لديها.
وكانت لطيفة تعرضت، منتصف يناير الماضي، لاعتداء وصف بـ”الشنيع” من طرف مشغلها تسبب لها في حروق وكي وكدمات وتكدس الدم في عدة مناطق من جسمها.
ولقيت قصة لطيفة تعاطفا كبيرا من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.