• لقجع فركع الرمانة فـ“الكاف”: العجز المالي ديال الاتحاد الإفريقي للكرة وصل لـ17 مليون دولار
  • نهائي الكان.. أزيد من 35 طائرة لنقل الجماهير الجزائرية والدخول إلى الملعب بالمجان
  • منع مخيم “الرسالة” في واد لاو.. الطالبي العلمي يتعهد بتوفير مكان جديد للمخيم
  • تلذذ بالتعذيب/ علة نفسية/ غياب التربية الجنسية/ تجريم العلاقات الرضائية.. ما وراء قصة المغتصب “مول القراعي”
  • تنديدا بما تعرضت له “حنان”.. دعوة إلى وقفة احتجاجية أمام البرلمان
عاجل
الخميس 10 مايو 2018 على الساعة 14:22

الحكومة والأحزاب والمقاطعة.. التواصل بعد فوات الأوان

الحكومة والأحزاب والمقاطعة.. التواصل بعد فوات الأوان

بعيدا عن الرابح والخاسر في حملة “مقاطعون”، يطرح السؤال مجددا حول مستوى الخطاب الذي تعاملت به الأطراف المعنية مع الوضع، وإلى أي مدى نجحت في تدبير الأزمة.

أنس مطيع، أستاذ التواصل السياسي والمؤسساتي في جامعة القاضي عياض في مراكش، يرى أن التعاطي مع “خطاب الأزمة” يأخذ بعدين، اقتصادي مرتبط بالشركات المعنية بالمقاطعة، وسياسي يتمثل في الحكومة والأحزاب السياسية.

وقال مطيع، في تصريح لـ”كيفاش”، إن التواصل الحكومي حول هذه الحملة جاء “متأخرا وغير متفاعل”، إذ عمدت الحكومة إلى ربط الحملة بـ”المجهول”، بالنظر إلى عدم وجود مخاطب.

وفي هذا الصدد، اعتبر الأستاذ الجامعي أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في تفاعله مع حملة المقاطعة “تحدث بصفته المؤسساتية كرئيس للحكومة، الشيء الذي جعله غير قادر على التفاعل بالشكل الذي قد ينتظر منه، لأنه لا يمكنه أن يتنكر لدوره المؤسساتي كرئيس للحكومة، ويأخذ موقفا من المستثمر”.

وفي ما يرتبط في الأحزاب السياسية فإنها، حسب المتحدث ذاته، “لا تريد التفاعل مع المقاطعة بالنظر إلى التخوف من القيادات ولغياب جرأة سياسية”.

ويوضح مطيع أن بعض الأحزاب السياسية لم تتفاعل مع الموضوع إلا بعد طرحه في البرلمان، وهو ما يشكل “تواصلا متأخرا، جعل المواطن يلعب دورا رئيسيا لإيصال صوته، بعدما كان التفاعل من طرف الفاعل السياسي، متخلفا إن على مستوى اللغة أو الخطاب”.