• اللي قرساتو وجدة يخاف من تطوان.. لاعبو برشيد يلتقطون سيلفي بدون هاتف! (صور وفيديو)
  • يهم سكان القنيطرة.. شركة عالمية تحدث 1200 فرصة عمل
  • ديرو الجلبة.. وزارة الصحة تنظم الأسبوع الوطني للتلقيح
  • الصمدي: نقاش القانون الإطار للتعليم لا يجب أن يكون سياسيا بل بيداغوجيا
  • استنكرت تجاهلها لمعايير الدقة والموضوعية.. وزارة الثقافة والاتصال ترد على منظمة “مراسلون بلا حدود” 
عاجل
الخميس 10 مايو 2018 على الساعة 12:30

آسفي.. دخل للسبيطار على رجليه خرج مشلول وأعمى! (فيديو)

آسفي.. دخل للسبيطار على رجليه خرج مشلول وأعمى! (فيديو)

محمد المبارك

رب أسرة، ومعيلها الوحيد، دخل إلى المستشفى يمشي على قدميه وخرج مشلولا ضريرا. كيفاش؟

نشر أحد الفاعلين الجمعويين على قناته على موقع يوتيوب، أمس الأربعاء (9 ماي)، فيديو من داخل بيت في آسفي، لشخص مشلول وضرير بسبب ما قال إنه خطأ طبي حدث له قبل سنة تقريبا.

وحسب ما يرويه مصور الفيديو، فإن أطوار الحادث تعود إلى رمضان الماضي، حين أحس عبد الله، الذي يعمل صانعا تقليديا، بنتوءات في العمود الفقري، والتي تسببت له في آلام في الظهر والأقدام، ما دفعه إلى زيارة المستشفى الإقليمي في مدينة آسفي لمعاينة حالته الصحية.

وجاء على لسان زوجة المريض أنه عند أول معاينة، أخبره الطبيب في المستشفى الإقليمي أنه مصاب في فقرات العمود الفقري للعنق ويحتاج إلى تثبيث بواسطة مسامير، على أن يخضع بعد ستة أشهر لعملية للعلاج النهائي.

وتحكي زوجة عبد الله أن عملية التثبيت نجحت في البداية، حيث شفي المريض واستطاع المشي بصورة طبيعية، ولكن سرعان ما عادت الحالة المرضية، وانتفخت أقدام عبد الله ولم يستطع الحركة مجددا بصورة طبيعية.

وهنا قصدوا للمرة الثانية الطبيب نفسه، الذي قدم لهم مجموعة من الأدوية، لكن فاعليتها لم تدم طويلا، ليخبرهم الطبيب بأن عبد الله في حاجة ماسة لإجراء عملية جراحية وإلا سيصاب بالشلل.

وتضيف الزوجة أن الطبيب أخبرهم باستحالة إجراء العملية داخل المستشفى، لعدم توفر التجهيزات والمعدات المخصصة لمثل هذه العمليات، وأشار عليهم بالذهاب إلى مصحة خاصة في مراكش، الشيء الذي استعصى على العائلة متوسطة الحال.

وبعد مرور شهر تقريبا، اتصل الطبيب بالزوجة، حسب رواية الأخيرة دائما، وأخبرها بأن موعد العملية قد حان، فذهب عبد الله لإجراء العملية النهائية والتي اعتقدوا أنها ستكون الخلاص، وبعد إجرائها تحسنت الحالة الصحية لأشهر قليلة فقط، وبعد مدة تدهورت بالكامل، حيث صار عبد الله مشلولا بل فقد البصر كذلك.

عائلة عبد الله تطلب تدخل الجهات المعنية لمساعدته وتحديد المسؤول عن ما آل إليه وضعه الصحي.