• حنان الفاضلي: الساحة الكوميدية أصبحت نظير ثقافة الوجبات السريعة للاستهلاك اللحظي فقط
  • المسرح الحساني.. مسرحية “لفصال ماه معاك” تخطف الأضواء
  • إسبانيا.. إنقاذ 8 مهاجرين مغاربة سريين في شواطيء قادش
  • في مباراة 30 محاولة.. نهضة بركان يحطم جدار الزمالك
  • حمد الله بعد تتويجه: أمرابط وليندر تاوامبا يستحقان جائزة الحذاء الذهبي ولكن تصويت الجمهور كان لهم رأي آخر
عاجل
الخميس 19 أبريل 2018 على الساعة 02:00

ماشي بالمعنى المجازي.. أول رجل في العالم بـ3 ديال الوجوه

ماشي بالمعنى المجازي.. أول رجل في العالم بـ3 ديال الوجوه

يؤكد جيروم أمون وهو أول رجل في العالم يخضع لعمليتي زرع وجه أنه قبل فورًا هويته ومظهره الجديدين.
وهو ما زال تحت المتابعة الطبية منذ خضوعه لعملية زرع للوجه قبل ثلاثة أشهر، وهو الآن ذو ملامح ناعمة ثابتة لا تتلاءم كثيرا مع رأسه، لكن الأمور ستتحسّن ما دام يخضع للعلاج المثبط للمناعة الذي يساعد على عدم نبذ الجسم للوجه الجديد.
ويقول جيروم البالغ من العمر 43 عاما بعد ثلاثة أشهر على العملية التي أجراها ليل الخامس عشر إلى السادس عشر من يناير “أنا أشعر أنني جيّد جدا”.
ويضيف: “أنتظر بفارغ الصبر أن ينتهي كلّ ذلك” فقد أرهقه العلاج الثقيل، وهو يقول كلماته القليلة بصعوبة كبيرة. ويعود الفضل في إتمام هذه العملية إلى الطبيب لوران لانتييري وفريقه في مستشفى جورج بامبيدو في باريس، وهو سبق أن أجرى للمريض نفسه عملية زرع وجه في عام 2010.
وجيروم مصاب بمرض عصبيّ ليفي من النوع الأول يعرف بمرض فون ريكلنغهاوزن، وهو مرض وراثي يشوّه الوجه. نجحت عملية عام 2010 وقد روى جيروم قصته مع وجهه الجديد آنذاك في كتاب نشره في عام 2015 تحت عنوان “هل تعرّفت على السيّد؟”.
لكن الحظّ عاد وتعثّر، ففي السنة نفسها أصيب جيروم بزكام وعولج بمضاد حيوي لم يكن مناسبا مع علاجه المناعي، فبدأ الجسم يرفض الوجه اعتبارا من عام 2016.
وفي صيف 2017 دخل المستشفى، وفي نوفمبر اضطر الأطباء لانتزاع الوجه.
وظلّ شهرين في غرفة العناية الفائقة «من دون وجه» لكنه ظلّ متمسكا بالأمل وبروح الفكاهة أيضا، مثيرا إعجاب العاملين في هذا القسم من المستشفى.
وفي 14 يناير الماضي علم الطبيب بتوافر وجه من شاب في الثانية والعشرين من عمره توفي على بعد مئات الكيلومترات من باريس.
وانطلقت على الفور عملية كبيرة تبدأ أول الأمر بانتزاع الوجه من المتبرّع المتوفّى.